في تحرك مفاجئ.. الأسطول البريطاني يغادر المتوسط




بدأت القطع البحرية البريطانية الست تحركها لتعبر قناة السويس في طريقها للبحر الأحمر، على الرغم من الحديث عن احتمال توجيه ضربة عسكرية لسوريا خلال أيام.
واستقبل المجرى الملاحي القطع الحربية الست، التي تضم حاملة طائرات ومدمرة وسفينة إنزال وسفينة أبرار وسفينة برمائية وسفينة شحن، من المدخل الشمال للقناة ببورسعيد ضمن القافلة الشمالية.
وكان مجلس العموم البريطاني، قد صوت في وقت لاحق برفض مشاركة بريطانيا في توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا بأغلبية ضئيلة؛ حيث رفض 285 عضوًا المشاركة في الضربة العسكرية بينما أيدها 272 عضوًا.
وقال مصدر ملاحي مسؤول بهيئة قناة السويس، لوكالة أنباء الشرق الأوسط, إن حاملة الطائرات البريطانية "ايليوسترويس" والمدمرة "ويست مينستر" وسفينة الإنزال "لايم باي" وسفينة "الأبرار فورت اوستن" والسفينة البرمائية "يولوارك" وسفينة الشحن "هاريست بوينت"، قد بدأوا رحلة عبورهم لقناة السويس قادمين من البحر المتوسط في طريقهم للبحر الأحمر، وسط حراسة أمنية مشددة خلال رحلة عبورهم للقناة، التي تستغرق قرابة 16 ساعة متصلة.
وكانت الولايات المتحدة قد حركت حاملة الطائرات النووية "نيمتز" ومجموعتها القتالية من بحر العرب إلى البحر الأحمر، الذي بلغته الأسبوع الماضي استعدادًا للهجوم على سوريا، بمشاركة عدد آخر من القطع الحربية الأمريكية النووية، التي تقف في مياه البحر المتوسط قبالة السواحل السورية.
أضف تعليقك

تعليقات  0