بعد الحذاء والمسدس.. كلاشينكوف في البرلمان الأردني





بعد حادثة الحذاء المتطاير في مجلس النواب الأحد الماضي، فجّر نائب مفاجأة من العيار الثقيل، بإطلاقه النار من سلاح كلاشينكوف اتوماتيكي على زميله على خلفية شجار سابق نشب بينهما، لكن لم يصبه بأذى.

وأقدم النائب عن الدائرة الأولى طلال الشريف بإطلاق النار على زميله قصي الدميسي داخل مجلس النواب، في حادثة هي الأولى من نوعها في المجالس النيابية الأردنية. فبينما كان مجلس النواب يناقش النظام الداخلي المعدل، دوى صوت رصاصة واحدة اطلقت في رواق القبة، أعقبها دقيقة صمت، ثم صخب وفوضى.
وصوّت مجلس النواب على فصل النائب طلال الشريف وتعليق عضوية النائب قصي الدميسي لمدة عام، مع إيقاف مخصصاته. كما صدرت إرادة ملكية بإضافة إطلاق الأعيرة النارية في حرم مجلس الأمة إلى الأمور المبينة لدعوة المجلس إلى الاجتماع في دورة استثنائية.
وتم حجز الشريف 14 يوما في مركز إصلاح وتأهيل على ذمة التحقيق، بتهمة الشروع في القتل.
وسبق ذلك اقدام الدميسي على صفع الشريف بـ«كف على وجهه»، وقال الشريف للدميسي وقتها «اطلع نحتكم للسلاح».
أضف تعليقك

تعليقات  0