الأسد يحتفل بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية عن نظامه

 

يحتفل الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية التي كانت الولايات المتحدة وفرنسا تنوي توجيهها إلى نظامه، إثر اتهامه بتنفيذ هجوم كيميائي في ريف دمشق .

ودعا موالون للنظام السوري سكان دمشق للتعبير عن دعمهم للأسد والمشاركة بمسيرة بالسيارات تنطلق من مدينة الجلاء الرياضية الواقعة في حي المزة الراقي إلى شارع الثورة في مركز المدينة.

وتسلم بشار الأسد البالغ من العمر 48 عاما والذي تخصص طبيبا لأمراض العين في انجلترا، السلطة عام 2000، بعد أن أصبح الوريث السياسي لوالده حافظ الاسد منذ وفاة شقيقه الأكبر باسل في حادث سيارة العام 1994.

وكان ينظر إليه في مطلع عهده على أنه رئيس إصلاحي، نتيجة وعود قطعها بتنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية. لكن الغرب يأخذ عليه تعامله بعنف وقمع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت ضده في مارس 2011 مطالبة بإسقاطه.

وأكد مرارا منذ ذلك الحين انه لن يتنحى عن الحكم، على الأقل حتى نهاية ولايته الحالية في 2014.

أضف تعليقك

تعليقات  0