بدء الاجتماع الطارئ بالجامعة العربية لبحث المبادرة الروسية بشأن الأزمة السورية





بدأت بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم اعمال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة ليبيا وحضور الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي لمناقشة المبادرة الروسية بشان الازمة السورية.

ويترأس وفد دولة الكويت الى الاجتماع مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير عبد العزيز الديحاني.
ويبحث الاجتماع الطارئ التطورات ومستجدات الازمة السورية في ضوء المبادرة الروسية التي تتضمن اخضاع الاسلحة الكيميائية في سوريا للاشراف الدولي.

ويأتي الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين بناء على طلب دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

وكان الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي قد أعلن تأييده للمبادرة الروسية مؤكدا أن الجامعة العربية منذ بداية الأزمة تبحث عن حل سياسي.

وقال الأمين العربي في كلمة له خلال الاجتماع ان مبادرة روسيا حول وضع الأسلحة الكيميائية في سوريا تحت الرقابة الدولية يشكل تطورا كبيرا على صعيد الأزمة السورية.

وطالب بضرورة أخذ هذه المبادرة بعين الاعتبار وبضرورة تبني قرارات تشير إلى ذلك مع مطالبة مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته حول سوريا والسير في تنفيذ بنود المبادرة الروسية.

وأوضح العربي أن الدعوة لاجتماع اليوم جاءت بناء على طلب المملكة السعودية مشيرا الى ان قرار المجلس الوزاري الأخير كانت فقرته الرابعة تطلب الدعوة للأمم المتحدة ومجلس الأمن لوضع حد للانتهاكات التي تجري في سوريا.

وتحدث العربي خلال افتتاح اعمال المجلس عن اتصالات ومقابلات مكثفة تمت خلال الفترة الماضية لبحث الوضع في سوريا مؤكدا أن جميع قرارات مجلس الجامعة كانت واضحة بمطالبة مجلس الامن بايجاد حل للازمة في سوريا عبر اعلان وقف لاطلاق النار حتى يتسنى لنا الذهاب للحل السياسي عبر جنيف 2 .

وشدد العربي على ان الجامعة اكدت ان الحل العسكري لن يقدم حلا للازمة السورية من البداية وأن خلاصة المشاورات مع الوزراء العرب والاجانب أكدت ذلك.

وقال ان مبادرة روسيا تمثل تطورا مهما وعليه لابد من اخذها محمل الجد وإدخالها حيز التنفيذ.
أضف تعليقك

تعليقات  0