بيت الزكاة : (مشروع الطالب) قدم 11 ألف حقيبة مدرسية لابناء الأسر المستحقة


قال بيت الزكاة ان مشروع حقيبة الطالب الذي تنفذه ادارة المشاريع والهيئات المحلية في البيت قدم 11 الف حقيبة مدرسية بتكلفة اجمالية بلغت 65 ألف دينار لابناء الأسر المستحقة التي لديها بطاقات تموين تابعة لقسم الاستلام والتخزين في البيت.

وقال مدير المشروع وليد عبدالله الحمادي في تصريح صحافي اليوم ان هذا المشروع ينفذه البيت منذ 1993 لتخفيف الأعباء المالية على أرباب الأسر بمناسبة الاستعداد للعام الدراسي الجديد وتوفير القرطاسية والأدوات المدرسية الخاصة بالطالب في مختلف المراحل الدراسية وتشجيع ومساعدة الطلبة على الاستمرار في طلب العلم.

واضاف ان صرف الحقائب للأسر المستحقة يتم تقديمه من خلال فرعي البيت في السالمية والأندلس أثناء فترة الدوام الصباحية وبحد أقصى 5 حقائب للأسرة الواحدة مؤكدا أن محتويات الحقيبة تختلف باختلاف المرحلة الدراسية للطالب وجنسه وتحتوي على كل اللوازم المدرسية التي تكفي طوال العام الدراسي.

واشار الى ان بيت الزكاة كون فرق عمل لاعداد خطة المشروع وتعاقد هذا العام مع شركتين متخصصتين في مجال القرطاسية والأدوات المدرسية لتوريد حقائب المشروع للبيت مبينا ان تمويل الجزء الأكبر من المشروع تم من ريع أموال صندوق الصدقة الجارية الى جانب تبرعات المحسنين الكرام.

ودعا الحمادي أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء الى المساهمة في دعم مشروع حقيبة الطالب لمساعدة الأسر المستحقة لسد حاجة أبنائها من طلاب العلم في هذا المجال مساهمة منهم في دعم مسيرة العمل الخيري داخل الكويت.


ومن جانب اخر قال مراقب التبرعات العينية في بيت الزكاة عادل حمد الشراح ان البيت حريص على مشروع التبرعات العينية وقدم مساعدات للأسر المستحقة تشمل المواد الغذائية والملابس وبعض الأجهزة المنزلية الكهربائية.

وأضاف الشراح ان البيت استلم تبرعات من المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء وكانت عبارة مواد غذائية وأجهزة كهربائية بقيمة 286 ألف دينار وذلك خلال الفترة من بداية العام الحالي حتى 31 اغسطس الماضي.

وأشار الى أن قسم الاستلام والتخزين التابع لادارة المشاريع والهيئات المحلية يوفر من خلال فرعيه في السالمية والصليبية المواد الغذائية على مدار العام للأسر والحالات التي يكفلها البيت وفقا للائحة الصرف وذلك للتخفيف من الأعباء المالية الملقاة على كاهل الأسر وتفعيلا لمبدأ التكافل الاجتماعي.

ولفت الى أن الصرف على مشروع التبرعات العينية يتم من خلال مشروع الصدقة الجارية والاتفاقية المبرمة بين بيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف اضافة الى تبرعات بعض الشركات والمؤسسات والأفراد.

وأفاد بأن قسم الاستلام والتخزين يقوم بعمليات تطويرية مستمرة ويخزن المواد الغذائية وفق أحدث الطرق المتبعة عالميا ويحرص على نظافة الأدوات المستخدمة في عمليات التعبئة والتحميل والنقل والتنزيل وهو ما كلل بحصول بيت الزكاة على شهادة سلامة الأغذية (الايزو) عام 2009.
أضف تعليقك

تعليقات  0