الإبراهيم: مشروعا الجهراء وعبدالناصر سيغيران خريطة طرق البلاد للسنوات الـ 25 المقبلة




قال وزير الاشغال العامة وزير الكهرباء والماء المهندس عبدالعزيز الابراهيم ان مشروعي طريقي الجهراء وجمال عبدالناصر يعتبران من اضخم المشاريع في الشرق الاوسط وانهما سيغيران خارطة الطرق في البلاد.

وأضاف الابراهيم في تصريح صحافي خلال جولة قام بها مساء امس على المشروعين ان مشروع طريق الجهراء يعتبر من اضخم المشاريع في الشرق الاوسط، ويتكون من طابقين لكي يستوعب طاقة المرور المتوقعة للسنوات الـ25 المقبلة.

وأوضح ان طريق الجهراء الحالي يتكون من حارتين ذهابا ومثلهما ايابا فقط بينما يصل في بعض الاماكن بعد تنفيذ المشروع الى 12 حارة مرور ذهابا و12 ايابا، وتنخفض في بعض الاماكن الى 4 حارات لكل طابق.

وتوقع أن ينجَز خلال الربع الاول من عام 2014 الخطان القادمان من دوار الامم المتحدة الى الدائري الرابع والخطان من الدائري الرابع في اتجاه منطقة غرناطة، مشيرا الى ان الجسر الرئيسي الرابط بين منطقة غرناطة الى شارع الجهراء سينتهي العمل منه خلال الربع الثاني من نفس العام.

وأكد ان المشروع يسير وفق البرنامج المتوقع له حيث ان هناك اماكن في المشروع يتم العمل بها في ثلاث فترات يوميا، آملا ان يتم افتتاح المشروع على مراحل حسبما هو مخطط له حيث ان التاريخ التعاقدي المفترض لانتهاء المشروع هو شهر سبتمبر 2015 اي بعد سنتين من الآن.

وأثنى الابراهيم على حرص العاملين في المشروع على الالتزام بإنهاء المشروع وفق الزمن المحدد، لافتا الى انه عندما يكون هناك فرق بفترة الزمن التعاقدي من 4 الى 5 في المئة، فهذا امر طبيعي في مثل هذه المشاريع العملاقة نتيجة وجود معوقات طارئة مثل الخدمات أو المياه الجوفية أو مشاكل في حركة المرور.

وحول عقود الوزارة لصيانة الطرق في البلاد، أكد انه توجد عقود صيانة لجميع الطرق في البلاد على مدار العام، وأن جميع الطرق الجديدة يوجد شرط صيانة في عقودها تتراوح بين 3 و5 سنوات، مشيرا الى ان الوزارة تقوم بصيانة دورية حاليا لجميع الطرق لكي تتأكد من جاهزية الطرق لموسم الشتاء.

وعن استعداد الوزارة لأزمة المرور مع بداية العام الدراسي، ذكر الابراهيم ان هناك تعاونا مستمرا مع وزارة الداخلية، إذ توجد لجنة مشتركة مع وزارة الداخلية لرصد اماكن الازدحام وكيفية معالجتها سواء بعمل توسعات لبعض الطرق أو حل بعض المشاكل بها.

من جانبه، قال الوكيل المساعد لقطاع الطرق المهندس سعود النقي ان هذين المشروعين يعدان من اهم مشاريع الوزارة، وإن العمل بهما جار حسب الخطة الموضوعة وسيتم افتتاحهما على مراحل متعددة، مشيرا الى ان تكلفة مشروع طريق الجهراء 264 مليون دينار كويتي، في حين تبلغ تكلفة مشروع طريق جمال عبدالناصر 240 مليون دينار تقريبا. وأكد النقي ان الوزير الابراهيم وجميع العاملين والمسؤولين في الوزارة يتابعون بحرص خطوات انجاز هذين المشروعين ليتم الانتهاء منهما في الوقت المحدد، الأمر الذي يساهم في حل أزمة المرور وخدمة المواطنين.





أضف تعليقك

تعليقات  0