الاف من انصار الجهاد الاسلامي ينظمون مظاهرة في غزة نصرة للقدس والاقصى





شارك الالاف من انصار حركة الجهاد الاسلامي اليوم في مظاهرة غاضبة جابت شوارع مدينة غزة نصرة لمدينة القدس والمسجد الاقصى.
وحذرت الحركة في بيان لها من مخاطر الخطط الاسرائيلية التي تنفذ لتهويد مدينة القدس والمسجد الاقصى داعية الجميع الى التصدي لهذه الخطط ووقفها.
وانطلق المتظاهرون بعد صلاة الجمعة من عدة مساجد في المدينة رافعين الاعلام الفلسطينية ورايات الحركة التي شاركت قيادتها وقيادة جناحها المسلح (سرايا القدس) فيها تحت شعار (القدس نحميها معا ونحررها معا).

من جانبه حذر القيادي في الحركة محمد الهندي من "ان مستقبل مدينة القدس بات في خطر يجب التصدي له ووقفه" محذرا من "محاولات البعض ابعاد شعبنا عما يجري هناك".
واكد الهندي وهو عضو في المكتب السياسي للحركة في كلمة القاها في المظاهرة ان سياسة التهويد الاسرائيلية للمدينة مستمرة مشيرا الى ان هذا يتواصل منذ احتلالها في عام 1967.
وطالب الهندي السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات مع اسرائيل مؤكدا ان الاخيرة تنفذ مخططاتها في القدس بفعل المفاوضات وتحت مظلتها ومع استمرارها وترجمت ذلك الى برنامج لتهويدها.
ونبه الى ما يتعرض له سكان المدينة الفلسطينيون مشيرا الى "ان اسرائيل تعمل على تفكيك وهدم البيوت والاحياء التي يعيش فيها الفلسطينيون في القدس".

وقال ان اسرائيل تسابق الزمن للسيطرة على القدس مشددا على "ان هناك اجماعا كاملا بين جميع الاسرائيليين من قوى اليمين واليسار على ان المدينة موحدة وابدية تحت سيطرتهم ويمنع تقسيمها".

وتزايدت في الاونة الاخيرة الدعوات في اسرائيل خاصة من قوى الاستيطان واليمين فيها لاقتحام المسجد الاقصى المبارك باعتباره (ساحات جبل الهيكل) التي يجب احكام سيطرة اليهودية عليها.
وكان آخر هذه الدعوات قد اطلق قبل عدة ايام من مفوض شرطة الاحتلال يوحنان دانينو حيث ادعى في تصريحات صحافية غير مسبوقة "ان لليهود حقا بالصلاة داخل الاقصى" وزعم انه من ساحات "الهيكل المزعوم".

كما اطلق حاخامات يهود مؤخرا دعوات لهدم الاقصى وبناء " الهيكل المزعوم" على انقاضه وهو امر رأى فيه الكثيرون من الفلسطينيين انه يؤكد حجم الخطر الداهم والمحدق بالمسجد الذي يجب حمايته من اخطار التقسيم والهدم.
أضف تعليقك

تعليقات  0