الشيخ صباح الخالد.. اجتماع سمو الأمير مع الرئيس أوباما كان مثمرا وصريحا


قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ان لقاء سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والرئيس الامريكي باراك أوباما هنا امس كان "مثمرا وصريحا وعميقا ويعكس العلاقات المتميزة بين الكويت والولايات المتحدة".

وقال الشيخ الخالد في مقابلة مع وتلفزيون الكويت الليلة الماضية ان اللقاء "المميز" تناول العلاقات الثنائية بين الكويت والولايات المتحدة في المجالات الأمنية والتعاون العسكري بما "يعزز أمن الكويت وأمن المنطقة" موضحا ان تسارع الاحداث في المنطقة كان لها انعكاس على الاجتماع.

واشار الى ان القضايا التي بحثت في الاجتماع شملت ايضا "معتقلينا في غوانتانامو وتسهيل حصول طلابنا على تأشيرات دخول (الى الولايات المتحدة) والذين تجاوز عددهم الاجمالي نحو 7000 طالب وطالبة".

وأوضح انه بالاضافة الى ذلك تمت مناقشة القضايا الاقليمية أيضا وخصوصا "التطورات المتسارعة في المنطقة" بما في ذلك احداث سوريا التي كانت موضوعا للمناقشة "العميقة" مع الرئيس أوباما.

وأضاف أنه تم ايضا بحث الوضع الراهن في مصر الشقيقة وتم تأكيد "أهمية أمن مصر واستقرارها وأهمية تنفيذ خارطة الطريق وفقا لجدولها الزمني المحدد".

كما تناول الاجتماع بحسب الشيخ الخالد قضايا "في غاية الأهمية" على الساحة الدولية مثل "استقرار أسواق النقد الدولي والبيئة والإرهاب".

ولفت الى ان مناقشة هذه القضايا استغرقت وقتا طويلا "بسبب أهميتها بالنسبة للبلدين وتعاونهما في هذه المجالات".

وشدد الشيخ الخالد اخيرا على أن نتائج الاجتماع كانت "مثمرة وبناءة وصريحة وعميقة وشاملة".
أضف تعليقك

تعليقات  0