الرجل الذي تنبأ بهجمات 11 سبتمبر مع ذلك راح ضحيتها



هو سيريل ريتشارد (ريك) الذي كان يعمل منذ 1985 كرئيس للأمن في شركة مورغان ستانلي في برج التجارة العالمي.

كان ريك ضابطاً عسكرياً متقاعداً ومتفانٍ جداً في عمله الجديد حيث كان يتخذ كافة التدابير لسلامة زملائه في العمل من خلال تدريب موظفي برج التجارة العالمي على أسس الطوارئ. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل بعث برسالة إلى الحكومة فيما يتعلق بحقيقة أن أساس المبنى والقبو ينبغي أن يتم تأمينهما بجدران أغلظ والمزيد من الحراس حيث تنبأ بأن المبنى معرض لأي هجوم محتمل. ورغم أن ريك كان قد تنبأ بهجمات تفجيرية حدثت فعلاً عام 1993، لم يكن من التنفيذيين في الحكومة الأمريكية إلا الاستياء من تنبؤه الجديد هذا.

وعندما وقعت الكارثة، تجاهل ريك تعليمات السلطات التي طالبته بعدم إخلاء المبنى، فقاد عملية الإخلاء وأنقذ حياة جميع موظفي مورغان ستانلي البالغ عددهم 2687 باستثناء 7 منهم فقط. لكن ريك لم ينجو فمات داخل البرج بينما كان يحاول إخلاء الناس من المبنى وكان يبلغ من العمر 62 عاماً.
أضف تعليقك

تعليقات  0