مركز صباح الاحمد للابداع يعقد لقاء تنويريا لأولياء أمور الفائقين في (فصول الموهبة)




عقد مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي لقاء تنويريا لاولياء أمور الموهوبين الذين اختيروا للالتحاق ببرنامج (فصول الموهبة والابداع) من التلاميذ الفائقين في المرحلة الابتدائية.

وقال مستشار العلوم والمشرف العام على البرنامج براك البراك خلال اللقاء ان أولياء أمور التلاميذ المختارين اطلعوا على أهمية البرنامج في بناء شخصيات الاطفال الموهوبين وتطويرها نفسيا واجتماعيا وأكاديميا وابداعيا وقياديا.

وأضاف ان بناء شخصيات الاطفال يتم باستخدام أحدث الوسائل التعليمية والارشادية والتطبيقات العملية موضحا ان برناج (فصول الموهبة والابداع) شهد اقامة ورش عمل للموهوبين للعلوم التطبيقية في مركز شباب القادسية تضمن مواد دراسية متعددة كالرسم والفنون والرياضة الى جانب برنامج غذائي خاص.

وذكر ان اللقاء التنويري يأتي بالتعاون مع وزارة التربية وضمن اطار الاتفاقية المبرمة بين المركز والوزارة وتم خلاله توفير برامج تساعد الاطفال الموهوبين على تنمية مواهبهم وتحفيز ابداعاتهم في المجالات كافة باعتبارهم من أهم ركائز تنمية المجتمع.
وبين ان تلاميذ الصف الثالث الابتدائي في منطقة العاصمة التعليمية خضعوا الى اختبار جماعي وفردي تمكنوا من اجتيازه بنجاح لافت وحصلوا على نسبة ذكاء تخطت ال 130 درجة على مقياس (وكسلر لذكاء الاطفال) وقد تم اختيار 30 تلميذا موهوبا من أصل 3000 تلميذ.

من جانبها شرحت خبيرة تكنولوجيا المعلومات والحاسوب في جامعة بيردو الامريكية الدكتورة مارشيا حنبتري خلال اللقاء ميزات الطفل الموهوب معرفة اياه بأنه ذكي ويتمتع بتحديات كبيرة مضيفة "اننا سنعمل سويا لاكتشاف مواهب هؤلاء الاطفال وصقلها والاستفادة منها".

وقالت الدكتورة حنبتري ان مشروع انشاء فصول خاصة لتلاميذ الصف السادس الابتدائي يتمثل بوضع التلاميذ في مدارس خاصة يتلقون فيها برنامجا مكثفا في مواد الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا وستكون الكويت جزءا من هذه المدارس العالمية.
وأوضحت ان تحقيق النجاح في تأسيس هذه المدارس يستوجب تشكيل مجلس أعضاء من أولياء الامور للتحدث عن احتياجات أبنائهم والمواد التي يقترحون تدريسها لهم على أن يستمر المجلس عامين ويتكون من تسعة اعضاء ويحق للاسرة المشاركة بعضو واحد فقط (الاب أو الام) وسيكون التعليم من الصف السادس الى الصف ال12 .

وأعربت الدكتورة حنبتري عن سعادتها للانضمام الى فريق عمل البرنامج لهذا العام متمنية أن يتخطى التلاميذ كل العواقب التي ستواجههم خلال الدراسة خصوصا ان البرنامج هذا العام سيقلل من تدخل المعلم.
من جهتها قالت مديرة مركز الموهوبين في جامعة بيردو الدكتورة جنيفر ان المركز يعمل على تطوير البرامج التعليمية للاطفال من خلال استخدام الحاسوب بطريقة تعليمية غير مملة وبأساليب جديدة تسهم في صقل مواهب التلاميذ كاستخدام السبورة الذكية وأجهزة (آي باد).

وشهد اللقاء التنويري كلمات لاولياء أمور بعض التلاميذ أعربوا خلالها عن الشكر لمركز صباح الاحمد للموهبة والابداع على ما قدمه من دعم للبرنامج مجمعين على أن أطفال الكويت بحاجة ماسة الى ابراز مواهبهم وتنميتها وصقلها خصوصا انهم نواة مستقبل الوطن.


أضف تعليقك

تعليقات  0