النصف: نتعاون مع الحكومة لحل المشكلة الإسكانية بشرط جديتها




دعا النائب راكان النصف الحكومة الى إيضاح المعوقات التي تمنعها من حل المشكلة الإسكانية، مضيفا "سنتعاون معها في حل هذه المشكلة، ولكن بشرط جديتها في الإنجاز".

وقال النصف في تصريح صحافي ان القضية الاسكانية باتت اليوم تؤرق شريحة كبيرة من المواطنين، وان حل القضية يستلزم تجاوز أي عقبات من شأنها اعاقة عمل السلطة التنفيذية، مشيرا الى انه يمكن عقد جلسة خاصة لمجلس الامة مع بداية دور الانعقاد لمناقشة التصور الحكومي وتمرير اي نواقص تشريعية تعوق حل القضية الاسكانية.

وأشار إلى ان المشكلة الاسكانية متشابكة الى حد بعيد، وترتبط بعدد من الوزارات كالاسكان والنفط والدفاع، إضافة إلى ارتباط مواد البناء مثلا بوزارة التجارة وارتباط العمالة الوافدة بوزارتي الشؤون والداخلية، لذلك فإن الاستماع الى الوزراء لتحديد مواطن الخلل والنواقص في كل وزارة يساعد على ايجاد حلول للأزمة الإسكانية.

وأكد أن حل هذه المشكلة لا يرتبط بتوفير الاراضي فقط بل يشمل توفير البنى التحتية، بكل ما فيها من طرق ومرافق وكهرباء ومؤسسات حكومية وغيرها من مستلزمات المدن الجديدة.

وبين أنه في ظل نمو الطلب الاسكاني بما بين 6 و8 في المئة سنويا فإنه من الضروري معرفة مدى الاستعدادات الحكومية لمواجهة الطلب الاسكاني خلال 10 سنوات كي لا تصبح الازمة مستمرة.
وشدد النصف على أن تكرار التعثر الحكومي في المشاريع غير مقبول أن يحدث مجددا في مشاريع الاسكان، لارتباطها بشريحة ضخمة من المواطنين، مؤكدا أن التعاون مع الحكومة مقترن بجديتها في الإنجاز.


أضف تعليقك

تعليقات  0