الوكيل المساعد للاذاعة في الكويت يلتقي وكيل وزارة الاعلام العمانية




الوكيل المساعد لشؤون الاذاعة الكويتية يوسف مصطفى هنا اليوم مع وكيل وزارة الاعلام في سلطنة عمان علي بن خلفان الجابري بمناسبة زيارة الوفد الكويتي للسلطنة ضمن جولة خليجية.

وتم خلال الاجتماع بحث دعم العمل الإذاعي المشترك في جميع المجالات البرامجية والأعمال الدرامية المشتركة وتفعيل جميع أدوات التواصل الاعلامي بين وزارتي الاعلام في البلدين خاصة على صعيد الفضاء المسموع.

وناقش الجانبان آلية التعاون المشترك على الصعيد الإذاعي خاصة ان الكويت ستستضيف القمة الخليجية القادمة في ديسمبر المقبل.

واكد الجابري أهمية مثل هذه الزيارات التي يقوم بها مسؤولو الاذاعة لتعزيز عرى التواصل بين الاعلاميين على المستوى الفني والإداري وتبادل الخبرات في المجالات الحديثة خاصة في ظل ما يعرف بالإعلام التقني والرقمي الحديث والإذاعة المستقبلية.

وأشاد المسؤول العماني بدور اذاعة دولة الكويت الرائد والتاريخي منذ الانطلاقات الاولى للاذاعة في منطقة الخليج والتي شكلت معينا ورافدا للاذاعات الخليجية.

كما ثمن الخطوات السباقة للتعاون الاعلامي المتميز بين إذاعتي سلطنة عمان ودولة الكويت في كل الاحتفالات والأعياد والأيام الوطنية في كلا البلدين.

وشدد على أهمية تكثيف مثل هذه الاجتماعات في المستقبل تمهيدا لانطلاقة إعلامية جديدة وتأسيس جيل جديد من الاعلاميين يقود المرحلة الاذاعية القادمة نظرا لما للاذاعة من دور فاعل في توعية المجتمعات ونقلها الى النظام العالمي للاعلام الحديث.
من جانبه ثمن الوكيل المساعد لشؤون الاذاعة في الكويت يوسف مصطفى الدور الإيجابي للاذاعة العمانية في تعاونها الدائم مع اذاعة دولة الكويت خاصة في مجال تبادل الأرشيف الإذاعي وزيارات الاعلاميين الاذاعيين من مذيعين ومقدمي برامج وفنيين لدعم الخبرات في البلدين الشقيقين والتأكيد على أهمية عنصر التدريب باعتباره النافذة الأساسية للارتقاء بالإعلام.

وأكد مصطفى ان اذاعة الكويت بخبرتها العريقة تقدم كل الإمكانيات للاعلاميين في اذاعة سلطنة عمان تعزيزا لتبادل الخبرات وتوثيقا للتواصل بين الاعلاميين في كلا البلدين على جميع المستويات.
يذكر ان اذاعة دولة الكويت قامت بإهداء اذاعة سلطنة عمان الانتاج البرامجي الحديث من البرامج الاذاعية بجميع اللغات الأجنبية للناطقين بغير العربية بدول المجلس والتي تتناول اهم الإنجازات الكويتية والعلاقة الكويتية العمانية والموروث الخليجي المشترك.

أضف تعليقك

تعليقات  0