"القبس" بنفس عنصري: تعاملات سهم «وربة» تكشف مزدوجي الجنسية


تغطية صحيفة القبس لقضية تعاملات سهم بنك "وربة" لم تخل من النفس الجويهلي العنصري ..

فالصحيفة اختزلت اسباب الربكة التي خلفتها عمليات بيع سهم بنك وربة في" ان نسبة كبيرة من المراجعين مزدوجي الجنسية، وليست لهم حسابات مصرفية في الكويت، ويصرّون على التسلم المباشر للشيك"..

واضافت الصحيفة باسلوب لا يخلو من السخرية إن "اغلبية مطلقة من المراجعين يتعاملون في سوق مالي لأول مرة، ولذلك لا يستجيبون لأي دعوة من دعوات التعاون، ولا يعرفون أبجديات التداول.."

"القبس" باختزالها تداعيات بيع سهم بنك وربة وما نجم عن ذلك من زحمة داخل البورصة و في مداخل المنطقة المالية، في مراجعين من مزدوجي الجنسية، يعكس الموقف الاستعلائي للصحيفة و نفسها العنصري في تناول و تحليل قضايا و ملفات المواطنين..

فقد كان حريا بالصحيفة تفهم معاناة شريحة واسعة ممن اقبلوا على بيع سهم وربة، وليس الطعن فيهم و وصفهم بنعوت عنصرية مقيتة..

وكان الاجدر بالصحيفة ان تعي ان اغلبية المراجعين هم مواطنون لم يتعاملوا من قبل مباشرة مع البورصة، و ان ادارات و اجهزة الدولة هي التي كرست اساليب العبث و الارباك في تسوية ملفات المواطنين الادارية و المالية..

ومن المعلوم كذلك ان نسبة كبيرة من مراجعي البورصة لبيع سهم وربة هم من كبار السن و المطلقات واولياء امر الايتام و المتوفين..

و الظاهر ان ادارة البورصة لم تكن على استعداد تام لاستقبال هذا الكم من المراجعين..
أضف تعليقك

تعليقات  2


طلال العبدلي
تكفون هاتو لي محامي وانا اوكله علي رفع قضيه علي الجريده بسبب الاوقاف الي نعت فيها المواطنين . بسبب الطعن بانتماء المواطنين للدوله . بسبب اثارة الفتنه الطائفيه بالمجتمع
طلال العبدلي
والكامل التعويض بالقضيه هذي متنازل عنه للمحامي اهم شي يدفعهم وفشلهم