الشيخ محمد العبدالله يفتتح الجناحين الأول والثاني في مبنى العلاج الاشعاعي




افتتح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح مشروع اعادة تأهيل وتجديد الجناحين الأول والثاني بمبنى العلاج الاشعاعي التابع لمركز الكويت لمكافحة السرطان.

وقال محمد العبدالله في تصريح للصحافيين خلال الافتتاح اليوم ان هذا المشروع يواكب الرؤية المستقبلية لوزارة الصحة بشأن الوقاية والتصدي للسرطان والتطوير المستمر للرعاية الطبية التخصصية.

وأوضح أن مشروع اعادة تاهيل وتجديد الجناحين بمبنى العلاج الاشعاعي في مركز الكويت لمكافحة السرطان يعتبر اضافة جديدة وتطويرا للبنية التحتية الاساسية والانشائية لعلاج مرضى السرطان في البلاد حيث يتم تقديم الرعاية الصحية التخصصية لعلاج السرطان بمختلف التخصصات.
وثمن في هذا السياق تبرع شركة (ايكويت للبتروكيماويات) لانجاز المشروع لافتا الى أن الجناحين يضمان أفضل وأحدث التقنيات الطبية الى جانب أحدث التقنيات الطبية المتوفرة عالميا في غرف العزل او الغرف الاخرى التلطيفية.

وأكد ان وزارة الصحة لا تستطيع أن تقوم بأعمالها لولا كرم المتبرعين سواء من الافراد او الشركات الخاصة منها والعامة آملا ان "يزداد هذا النهج في العمل التطوعي للوصول الى ما نصبو اليه في الرعاية الصحية".

من جانبه توقع مدير منطقة الصباح الصحية الدكتور عادل العصفور تسلم المنطقة لمركز يعقوب بهبهاني للمختبرات وزراعة النخاع مطلع الشهر المقبل بعد اجراء عملية المسح والتأكد من جهوزيته الكاملة لاستقبال المرضى مشيرا الى أن المركز يعد نقلة نوعية في زراعة النخاع حيث من الممكن لاي مريض استلام نتيجة التحليل له خلال ساعتين فقط.

وقال ان تكلفة انشاء الجناحين بلغت 400 ألف دينار لافتا الى أن الجناحين تم انشاؤهما وفقا للمواصفات المطلوبة للمرضى الذين يتعرضون للعلاج الكيماوي والذين يعانون نقصا في المناعة.

وبين ان اختيار الارضيات والاسقف يتطابق مع متطلبات الجودة العالمية مشيرا الى ان الاهتمام بصحة الفرد باتت لا تقتصر على الوزارة فحسب بل ان القطاع الخاص بات شريكا بهذا الاهتمام.
وأضاف العصفور ان شركة (ايكويت) لديها رغبة في التبرع وانشاء اقسام اخرى لخدمة المرضى موضحا انه سيتم عقد جلسات خاصة لاحقا في هذا الصدد.

من جهته قال مدير مركز الكويت لمكافحة السرطان الدكتور أحمد العوضي أن التعاون بين وزارة الصحة و(ايكويت) ساهم في تجديد هذين الجناحين بالكامل وتجهيزهما بمختلف المعدات والوسائل دعما للجهود الصحية ذات العلاقة مشيرا الى تخصيص جناح للذكور وآخر للاناث بطاقة سريرية قدرها 31 سريرا لكل جناح لعلاج بعض امراض السرطان.

وتطرق الى وجود خمس غرف للعلاج الاشعاعي باستخدام الأيودين المشع مبينا ان اعمال التصميم والتنفيذ تمت وفقا لاحدث المواصفات وعلى مساحة 2000 متر مربع.

وأضاف العوضي ان مركز الكويت لمكافحة السرطان عبارة عن مجموعة من المراكز الطبية المتكاملة وضمن منظومة شاملة للرعاية الصحية وعلاج مرضى السرطان ينضوي تحتها مركز حسين مكي الجمعه للجراحات التخصصية ومركز بدرية الاحمد للعلاج الكيماوي ومركز فيصل سلطان بن عيسى للتشخيص والعلاج الاشعاعي ومركز يعقوب بهبهاني لزراعة النخاع والمختبرات التخصصية بالاضافة مركز الرعاية التلطيفية ومستشفى البنك الوطني للاطفال.

بدوره قال الرئيس التنفيذي ل(شركة ايكويت) محمد حسين ان الشركة تحرص دائما على المساهمة في جهود التنمية المستدامة داخل دولة الكويت وخارجها حيث تقوم الشركة من خلال برامجها للمسؤولية المجتمعية بالتركيز على محاور الصحة والتعليم والبيئة والموارد البشرية من خلال مجموعة من المبادرات مع العديد من الأطراف ذات العلاقة.

واشاد بتعاون وزارة الصحة مع الشركة لاطلاق مجموعة من البرامج الصحية التوعوية التي تمس كل شرائح المجتمع الكويتي من مواطنين ومقيمين وذلك تجسيدا لشعار شركة ايكويت "شركاء في النجاح".

وأوضح أن الشركة قامت بتبني هذا المشروع ضمن مجموعة من المبادرات في وزارة الصحة وذلك بالاتفاق بين الطرفين نظرا لاهميته الحيوية الطبية والانسانية على حد سواء وتمت جميع مراحل التجديد الشامل والكلي للجناحين بالتعاون مع الوزارة.

وتطرق الى اعمال التجديد التي استغرقت مدة تجاوزت العام ونصف العام تم خلالها تجهيز المرافق بكل المستلزمات والمعدات حسب المواصفات التي قامت بتحديدها وزارة الصحة التي تستحق جزيل الشكر والتقدير على جهودها في مختلف المجالات.
أضف تعليقك

تعليقات  0