الفلكي السعدون : الليل والنهار يتساويان في الكرة الارضية في 22 سبتمبر الجاري


قال الباحث الفلكي والمؤرخ عادل السعدون ان الليل والنهار يتساويان في الكرة الارضية يوم 22 سبتمبر الجاري بسبب تعامد الشمس على خط الاستواء الارضي بما يسمى ب(الاعتدال الخريفي).

وأضاف السعدون اليوم ان تعامد الشمس على خط الاستواء يستمر عدة ساعات حيث يكون ميل الشمس صفرا مبينا ان كل من يقطن خط الاستواء في هذا اليوم لا يكون له ظل لعدة ايام.

واوضح ان الشمس تبدأ بالنزول باتجاه مدار الجدي حتى تتعامد عليه في 21 ديسمبر ثم يحدث الانقلاب الشتوي ويكون النهار في غاية القصر والليل في غاية الطول وتكون الشمس في غاية نزولها عن خط الاستواء حيث ستتعامد على مدار الجدي ويكون ميل الشمس 5ر23 درجة جنوب خط الاستواء الارضي .

واشار الى ان ميل الشمس في الكويت سيكون 5ر60 درجة فوق الافق وهذا ما يسبب اعتدال الجو في هذه الايام مبيناان ميلها في 21 يونيو الماضي بلغ 84 درجة عن افق الكويت عندما حدث الانقلاب الصيفي واصبحت الشمس فوق الرأس ولكل بلد يومه الخاص بالنسبة لتساوي الليل والنهار.

واضاف ان الدول التي تقع شمال الكرة الارضية يتساوى فيها الليل والنهار بعد 22 سبتمبر بعدة ايام ويختلف ذلك حسب ارتفاع موقعها من خط الاستواء اما الدول التي تقع جنوب خط الاستواء فيتساوى بها الليل والنهار قبل تاريخ 22 سبتمبر.

واشار الى ان تساوي الليل والنهار في الكويت سيكون بتاريخ 27 سبتمبر حيث تشرق الشمس الساعة 39ر5 وتغيب في الساعة 39ر5 مساء ويكون طول النهار مساويا لطول الليل (12 ساعة) اما في الايام التي تلي يوم 27 سبتمبر فيبدأ طول النهار بالتناقص يوما عن يوم حتى يحدث الانقلاب الشتوي في 21 ديسمبر.

وذكر ان في يوم 21 سبتمبر سيدخل الربيع على الدول التي تقع في نصف الكرة الارضية الجنوبي مثل استراليا التي ينتقل فصلها من الشتاء الى الربيع في هذا اليوم اذ يعود سبب اختلاف الفصول الى ميلان الارض حول محورها ب 5ر32 درجة ومحور الارض هو الخط الوهمي الذي يصل بين القطب الشمالي للكرة الارضية والقطب الجنوبي وهو المحور الذي تدور حوله الارض كل يوم.

واوضح انه لو كان المحور معتدلا وقائما على مدار الارض حول الشمس لاصبحت كل دولة تعيش نفس مناخها طيلة السنين والدهور بسبب عدم وجود فصول مختلفة على الارض فالكويت مثلا ستعيش نفس هذه الاجواء ودرجات الحرارة التي نمر بها هذه الايام ولن يكون هناك صيف حار او شتاء بارد كما ان الدول الاوروبية ستعيش نفس الاجواء الباردة طيلة العمر ولا شك ان الحياة ستكون قاسية.

واشار الى ان تساوي الليل والنهار يحصل مرتين في السنة الاولى في شهر مارس والاخرى في سبتمبر حيث تنتشر هذه الأيام أمراض الخريف المعروفة لدى الكويتيين ب(أيام الصفري) وهي الفترة التي تلي دخول سهيل الى ان يبدأ الشتاء.

واوضح انه في فترة الصفري تنتشر امراض الحساسية التي تؤدي الى احتقان الأنف والعطس والرشح والتي تستمر مع البعض طيلة الفترة حتى موسم سقوط الأمطار والبعض الاخر تستمر معه عدة أيام وقد تهدأ ثم تعود مرة أخرى.
أضف تعليقك

تعليقات  0