مصطفى.. مسؤولو الاذاعة بدول مجلس التعاون باركوا اطلاق اذاعة (هنا الخليج العربي)



قال الوكيل المساعد لشؤون الاذاعة في وزارة الاعلام الكويتية يوسف مصطفى ان اجتماع مسؤولي الاذاعات بدول مجلس التعاون الخليجي بارك خطوة مملكة البحرين بإطلاق اذاعة (هنا الخليج العربي) في اكتوبر المقبل "لتشكل صوتا خليجيا واحدا يعزز منظومة الاعلام الخليجي".

وقال مصطفى في تصريح  ان الاجتماع الذي عقد هنا اليوم تناول اهمية مشروع اذاعة (هنا الخليج العربي) كأحد الوسائل الاعلامية للمساهمة في المحافظة على الموروثات والثقافات الفنية والادبية ويثبتها في عقول الناشئة من شباب الوطن الخليجي الواحد.

واوضح ان الاجتماع الذي شاركت به الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خرج بتوصيات من اهمها الاتفاق على انطلاق بث تجريبي لهذه الاذاعة ومقرها البحرين عبر موجات اذاعة البحرين مضيفا ان انطلاق البث سيتزامن مع لقاء معالي وزراء الاعلام بدول المجلس نهاية الشهر الجاري.

وذكر ان المشاركين في الاجتماع اتفقوا على تحديد فترة ثلاثة اشهر تقيم خلالها اذاعات دول الاعضاء هذه الاذاعة الجديدة لافتا الى اتفاق الاجتماع على عقد اجتماع للقطاعات الهندسية من اجل ايجاد وتوفير الترددات الاذاعية اللازمة على موجات (الاف ام) في كل دولة لتبادل واعادة بث هذه الاذاعة كل حسب امكانياته المتاحة.

واكد ان الاذاعة ستكون ضمن نقاشات اجتماع وزراء الاعلام بدول المجلس نهاية الشهر الجاري موضحا انه في حال المباركة ستكون هناك خطة تسويقية لهذه الاذاعة في الاذاعات الخليجية وسيتم استكمال بحث الخطوات اللاحقة والتقييم خلال اجتماع مسؤولي الاذاعات بالكويت في شهر نوفمبر المقبل.

وقال مصطفى ان اذاعة دولة الكويت قامت بإهداء اذاعة البحرين انتاجها الجديد من البرامج الاجنبية للناطقين بغير العربية في اللغات الرئيسية (الانجليزي- الاوردو - الفلبيني- الفارسي) تفعيلا لتوصيات مسؤولي الاذاعات في اجتماعهم الاخير.

من جانب اخر اجتمع على هامش الاجتماع رئيس هيئة شؤون الاعلام البحريني علي الرميحي مع الوكيل المساعد لشؤون الاذاعة يوسف مصطفى اذ وجه شكره لاذاعة الكويت على اهدائها الانتاج الحديث من البرامج الاجنبية.

كما ثمن الرميحي جهود مسؤولي الاذاعات في دول مجلس التعاون من اجل اطلاق مشروع الاذاعة التي تحمل هوية صوت دول المجلس لتعزيز الرسالة الاعلامية الخليجية المشتركة وصولا الى تكامل الرؤى وتفعيل آلية تنفيذ الاستراتيجية الاعلامية الخليجية كأحد اهم اعمدة التعاون في المنظومة الخليجية.

وابدى الرميحي رغبته في ان تكون الاذاعة نافذة وجسرا يؤصل روح التعاون بين دول المجلس تحقيقا للغايات والاهداف المشتركة التي يتطلع اليها قادة وشعوب دول المجلس لضمان مقعد متقدم في المنظومة الاعلامية للاعلام المسموع.

أضف تعليقك

تعليقات  0