العائلة البريطانية الأكبر تستعد لاستقبال ابنها السابع عشر




تستعد عائلة وصفت بأنها الأكبر من نوعها في بريطانيا، لاستقبال ابنها السابع عشر في ربيع العام المقبل , وقالت صحيفة ديلي ستار الاثنين إن الأم الخارقة (38 عاماً)، سو رادفور، حامل الآن بعد 11 شهراً فقط من وضع مولودها السادس عشر، وتستعد مع زوجها نويل (41 عاما) لاستقبال المولود الجديد في ابريل المقبل.

واضافت أن سو ونويل اعربا عن سعادتهما الغامرة لضم المولود الجديد إلى أكبر عائلة في بريطانيا , ونسبت الصحيفة إلى سو قولها " إن الكثير من الناس يعتقدون أن عائلتها تعيش على المساعدات الحكومية، لكنها تعمل مع زوجها في ادارة مخبز إلى جانب رعاية ابنائهما الستة عشر ".

واضافت الأم البريطانية الخارقة " نحن في غاية السعادة للاعلان عن أن العضو السابع عشر سينضم إلى عائلة رادفورد في ابريل المقبل " , ووصفت سو عملها الروتيني اليومي في رعاية أبنائها التسعة وبناتها السبع "مثل عملية عسكرية، لكنها لا تجد صعوبة في احضارهم من المدرسة وتمارس هذه المهمة منذ 22 عاماً حين وضعت مولودها الأول، مما جعل العناية بهم سهلة الآن".

واشارت الصحيفة إلى أن عائلة رادفورد تنفق ما يصل إلى 300 جنيه استرليني كل أسبوع على الطعام، وتستهلك 18 لتراً من الحليب وكميات كبيرة من الخبز يومياً.

أضف تعليقك

تعليقات  0