خبراء: سن السابعة الأفضل لبدء الدراسة




طالبت مجموعة من الخبراء بإعادة النظر في سن التعلم عن الأطفال والبدء من عمر ست أو سبع سنوات وذلك بسبب "الضرر الكبير" الذي يلحقه النظام التعليمي الحالي بالأطفال.

وأوضح الخبراء أن على الأطفال أن يركزوا على اللعب، وأن يتم إدراج اللعب كجزء أساسي من إعادة إصلاح النظام التعليمي أسوة بالنظام التعليمي في الدول الاسكندنافية.

وتتألف مجموعة الخبراء من 127 خبيراً عالمياً في المجالات الأكاديمية والتعليمية والأدبية والعلمية.

ودعا الخبراء في رسالة نشرتها دايلي تيليغراف إلى إجراء تغييرات في النظام التعليمي الذي يركز مبكراً على الدروس الرسمية والتعليم النظامي في سن الرابعة أو الخامسة، وهي السن التي ينبغي أن يمارس فيها الأطفال اللعب لا التعلم.

وقال آل آنيسلي غرين، مفوض الطفولة في إنجلترا وأحد الموقعين على الرسالة، للصحيفة: "إذا ما تطلعنا إلى دولة مثل فنلندا، فإن الأطفال لا يبدؤون التعليم النظامي قبل السابعة".

وأضاف أن السنوات الثلاث الإضافية توفر للطفل الفرص المهمة إلى جانب التدريب الجيد بوجود كادر تعليمي متخصص وعلى درجة عالية من التعلم، لكي يصبح الأطفال أطفالاً ويعيشون طفولتهم.

وتولت منظمة "أنقذوا الطفولة" حملة الترويج للرسالة وتوزيعها تحت شعار "من المبكر جداً".

وطالبت الحملة بتوفير نظام تعليمي جديد للأطفال بين سن الثالثة والسابعة يرتكز إلى اللعب بشكل أساسي.
أضف تعليقك

تعليقات  0