جمعية الرحمة العالمية تطلق قافلتها الاغاثية ال100 للشعب السوري غدا


أعلنت جمعية الرحمة العالمية التابعة لجمعية الاصلاح الاجتماعي عن اطلاق قافلتها الاغاثية ال100 غدا لاغاثة الشعب السوري في اطار جهودها المستمرة منذ الازمة السورية في اغاثة السوريين في الداخل والخارج.

وقال رئيس القطاع العربي بالجمعية بدر بورحمة في مؤتمر صحفي عقدته الجمعية لاستعراض جهودها في مجال دعم الشعب السوري الليلة الماضية ان الجمعية بدأت أول قافلة في ال15 من فبراير العام الماضي.

وأضاف أن الكويت من أولى الدول التي اهتمت بتقديم الدعم الإنساني لصالح أبناء الشعب السوري وذلك بمبادرات رسمية وشعبية منذ وقوع الأزمة مشيرا الى جهود سمو أمير البلاد ودوره في استضافة مؤتمر المانحين للشعب السوري.

وأوضح بورحمة ان مراحل الحملات الاغاثية والانجازات التي تحققت كبيرة جدا ووصل اجمالي ما تم صرفه حتى الآن حوالى 367ر4 مليون دينار كويتي حيث بدأت الاستعدادات منذ شهر مارس 2011 عندما دوت صرخة استغاثة من أطفال سوريا ضد الانتهاكات الانسانية.

وقال ان الجمعية قدمت برنامجا اغاثيا متنوعا شمل الرعاية الطبية للسوريين سواء في الداخل أو اللاجئين على الحدود حيث أقامت 28 مستشفى ميدانيا في الداخل السوري بمبلغ اجمالي 840 الف دولار اضافة الى مستشفى ميداني للنازحين في لبنان وعيادات لطب الأسنان.

وأضاف انه في مجال الرعاية والكفالة تمت كفالة 2500 يتيم بجانب 1200 أسرة تقوم الجمعية برعايتهم شهريا كما يوجد ما يقارب 1000 يتيم ينتظرون كفالتهم.

وقدمت الجمعية الدعم المادي للأسر اللاجئة في تركيا والأردن والعراق ولبنان ومصر ودعم الأسر بإيجارات للسكن وتقديم الدعم في مجال الإعاشة اليومية.

وقال ان الجمعية أتاحت الفرصة للمحسنين للاشراف المباشر على توزيع الاغاثات وفتح المجال للفرق التطوعية والشخصيات الراغبة في تقديم الخير ما كان له أثر كبير وساهم في تقديم البرامج الإغاثية بصورة أكثر تنظيما وإحكاما.

واوضح بورحمة أن القوافل استطاعت ان تقدم عددا من المساعدات في لبنان والاردن وتركيا ومصر والعراق وسوريا حيث قام بتوزيع القوافل 29 وفدا في لبنان وفي الأردن 63 وفدا وفي تركيا سبعة وفود ووفد في مصر.

من جانبه أكد الامين المساعد لشؤون الدعم الفني والعلاقات العامة والاعلام بأمانة العمل الخيري بالاصلاح الاجتماعي عبدالرحمن المطوع ان القافلة رقم 100 التي تنطلق ظهر غد من الكويت ومتجهة الى مساعدة اللاجئين السوريين يتوقع وصولها يوم السبت الى الاردن.

وأضاف ان (الرحمة) استقبلت عددا من الشباب الذين قاموا بجمع التبرعات والذهاب الى اللاجئين وتوزيع الأموال التي جمعوها بأنفسهم "وهذا تطبيق لمبدأ الشفافية التي اعتادت الجمعية تطبيقه وقد حصلت على المركز الأول على مستوى دول العالم العربي في الشفافية".

وأشار الى موقف سمو أمير البلاد في استضافة مؤتمر المانحين للشعب السوري الذي تبرعت الكويت خلاله بمبلغ 300 مليون دولار للسوريين ما منح الجمعيات الخيرية الكويتية الثقة بالمبادرات الانسانية لاغاثة الشعب السوري والشعوب المحتاجة.

أضف تعليقك

تعليقات  0