مشاركون في مؤتمر الهيئة الخيرية يشيدون بدور الكويت الانساني




اتفق عدد من المشاركين في مؤتمر (الشراكة الفعالة وتبادل المعلومات من أجل عمل انساني أفضل) الذي تستضيفه الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية على الدور البارز الذي تلعبه دولة الكويت في مساعدة الدول المنكوبة مؤكدين ان الكويت ومؤسساتها الخيرية مثال يحتذى في مجال العمل الانساني.

وأجمع هؤلاء في لقاءات متفرقة مع مصادرعلى ما تمتلكه دولة الكويت ومؤسساتها من "خبرة انسانية متراكمة" ولدت لدى الأمم المتحدة حالة من الثقة لتعزيز جهود الشراكة معها في العمل الانساني ومع منظماتها وجمعياتها الخيرية وفي مقدمتها الهيئة الخيرية.

وقالت المبعوث الخاص للامين العام لجامعة الدول العربية الشيخة حصة آل ثاني ان هذا المؤتمر يعد فرصة مناسبة لي للالتقاء بعدد من المختصين والخبراء وممثلي المنظمات الانسانية الدولية على المستويين العربي والدولي خصوصا عقب تعيني في مارس الماضي كمبعوث الامين العام للجامعة العربية.
وأكدت ان الكويت من الدول الرائدة التي بدأت في العمل الانساني المنظم منذ القدم وفيها نماذج مميزة بالعمل الانساني وعلى سبيل المثال الصندوق الكويتي للتنمية الذي من الممكن ان يحتذى بعمله وما يقدمه من خدمة انسانية للمجتمعات.

واعربت عن رضاها التام لما تم مناقشته وطرحه من قبل المشاركين في المؤتمر من مقترحات وعرض لنماذج وحلول وتصورات حتى يتم تقديمها بالمؤتمر القادم بشكل فعلي وجاهز للتطبيق من قبل المنظمات الانسانية وتحقيق مفهوم الشراكة الحقيقية.

بدوره قال المدير التنفيذي للحملات واللجان الاغاثية السعودية الوطنية مبارك البكر ان الكويت من الدول الخبيرة في العمل الانساني التي يحق لها ان تفتخر لما تقدمه من جهود رائعة في ذلك المجال وما تصدره للعالم اجمع من منتج مميز وهو العمل الانساني المنظم.

واشار الى التوصل في هذا المؤتمر كحملة سعودية لعقد شراكات حقيقية بينها وبين المنظمات الانسانية التي تعمل وفق معطيات ومعايير تساهم في خدمة العمل الانساني.
وتطرق الى الاتفاق مع عدد من المنظمات لعقد شراكة على المستوى الدولي والاقليمي لمساعدة الشعب السوري المنكوب في دول الجوار معربا عن تطلعه ان تجد الامم المتحدة خطوط وطرق آمنه للعمل الانساني "في داخل سوريا حتى نتمكن من توصيل المساعدات وتبرعات مواطني دول مجلس التعاون الخليجي لاشقائهم السوريين".

من جانبه اكد مدير عام الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية عثمان الحجي ان المؤتمر ينعقد لتاكيد مفهوم الشراكة الحقيقية مع منظمات المجتمع الدولي في ادارة وتبادل المعلومات في مجال العمل الانساني.
واكد ان المشاركين في المؤتمر ركزوا على ايجاد الية عملية جاهزة للتطبيق على ارض الواقع وتحقيق اهداف المؤتمر التي تركتز على تحقيق الشراكة الفعالة وادراة المعلومات من اجل عمل انساني افضل وخصوصا في الشأن السوري.

واشار الى ان اوراق العمل المقدمة في المؤتمر طالبت بان يكون هناك دور رئيسي لمنظمات المجتمع المدني مع المجتمع الدولي للخروج في شراكة واضحة المعالم لواقع التنفيذ في سوريا معربا عن امله ان يكون هناك اشراك للقطاع الخاص وللشباب في هذا الدور.

وتستمر أعمال المؤتمر السنوي الرابع حول (الشراكة الفعالة وتبادل المعلومات من أجل عمل انساني أفضل) الذي تستضيفه الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية بالتعاون مع جمعية العون المباشر ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (أوتشا) حتى الغد.
أضف تعليقك

تعليقات  0