مسابقة الدوري العام لكرة اليد ال47 تنطلق الاثنين المقبل



تنطلق مسابقة الدوري العام الكويتي لكرة اليد في نسختها ال47 يوم الاثنين المقبل على صالة الشهيد فهد الأحمد بمشاركة 15 فريقا وسط أجواء حماسية وترقب رياضي واسع.

وتعتبر مسابقة الدوري احدى أقوى البطولات الرياضية الاقليمية والقارية لما تضمه من فرق متميزة كالكويت والقادسية والفحيحيل والعربي بعدما شهدت في المواسم الماضية تنافسا قويا بين مختلف الأندية وبروز عدد من الاندية الصغيرة التي تطور مستواها وأصبحت تشكل منافسا وندا للاندية الكبيرة.

ومن أبرز هذه الفرق الناشئة نادي الساحل الوافد الجديد على فرق البطولة بقيادة مدربه الوطني خلدون الخشتي الذي ظهرت بصماته واضحة على الفريق ونجح في ايجاد توليفة متميزة من اللاعبين الواعدين الذين تمكنوا من اكتساب الخبرة الى حد ما ومقارعة كبار الفرق في عدة مباريات خلال الموسم الماضي.

في المقابل شهدت البطولة ثبات مستويات لعدة فرق ذات الوزن والتاريخ في لعبة كرة اليد مثل الكويت الذي ظفر باللقب الموسم الماضي بعد غياب طويل اضافة الى القادسية والقرين الذي شكل وجوده تغييرا كبيرا في موازين الفرق المرشحة للبطولة واستطاع فرض نفسه بقوة في البطولة.

ولعل خسارة القرين للقب مسابقة الكأس أمام القادسية في الموسم الماضي واخراجه للكويت (حامل لقب الدوري) أكد دونما شك ان الفريق عازم على تقديم أفضل المستويات خلال الموسم القادم وعكس الصورة التي تثبت ان ما قدمه في الموسم المنصرم لم يكن وليد الصدفة.

ويضم الفريق نخبة من اللاعبين المتميزين القادرين على تحقيق نتائج ايجابية كفيصل واصل والاخوين فيصل وحسين صيوان اضافة الى عبدالعزيز نجيب ما يجعل نادي القرين مرشحا قويا لنيل لقب البطولة.

في موازاة ذلك لا يمكن اغفال حامل اللقب نادي الكويت بقيادة الاخوة عبدالله ومحمد وخالد الغربللي اضافة الى عبدالله الخميس ومن خلفهم الحارس تركي الخالدي حيث تمكن الفريق من انتزاع لقب الدوري بعد غياب لاكثر من 40 عاما.

وحول المدرب المخضرم سعيد حجازي (الابيض) من فريق يقنع بالمراكز الوسط في بطولات كرة اليد أو يخسر في الامتار الأخيرة الى فريق ذي نفس طويل قادر على المنافسة وعدم تسليم المباراة حتى ثوانيها الأخيرة وقد نجح في اعادة الكويت الى سكة البطولات.

اما بالنسبة لنادي القادسية الفريق القوي صاحب القاعدة الجماهيرية الأكبر فلا يمكن اغفال الدور الكبير الذي لعبه المدرب المصري للفريق أحمد دعبس في اعادة صياغة الفريق وتشكيله من جديد على صعيد كل الخطوط بقيادة الخبير مهدي القلاف.

وعلاوة على ذلك أسهم انضمام الحارس يوسف الفضلي الى الفريق في تقوية صفوفه ودعمه بالصورة التي كفلت للفريق الحلول ثانيا في مسابقة الدوري وانتزاع لقب المسابقة ما يجعله مرشحا كبيرا للمنافسة على لقبها هذه المرة.

وبالنسبة للاصفر القدساوي يضم الفريق نخبة من أفضل اللاعبين تكون الدعامة الرئيسية لمنتخبات الاتحاد الكويتي لكرة اليد كناصر بوخضرة وعلي الحداد ولاعب الدائرة باقر خريبط اضافة الى اللاعب الفذ صالح الجيماز صاحب المهارة العالية والفكر الراقي في اللعبة.

وكانت بطولة الدوري العام لكرة اليد قد اقيمت في السابق 46 مرة ابتداء من موسم 1966 - 1967 وحقق لقبها ثمانية أندية من أصل 15 فريقا مسجلة لدى الاتحاد الكويتي لكرة اليد.
وتصدر الفرق الحاصلة على اللقب نادي السالمية ب 11 مرة تلاه العربي بحصوله على البطولة 10 مرات فيما جاء كاظمة في المركز الثالث بنيله اللقب ست مرات وحل القادسية رابعا بخمس مرات متساويا مع الصليبيخات.

في المقابل حصل الفحيحيل على اللقب أربع مرات بينما ظفر باللقب ثلاث مرات الفريق حامل اللقب نادي الكويت وليليه من ثم نادي خيطان بنيله اللقب مرتين.

أضف تعليقك

تعليقات  0