السجن مدى الحياة لمسؤول صيني سابق يقف وراء أكبر فضيحة سياسية إجرامية في البلاد


صدر الاحد حكم بالسجن مدى الحياة على بو تشيلاي، المسؤول الصيني السابق الذي يقف وراء اكبر فضيحة سياسية اجرامية شهدها النظام الصيني منذ نهاية الثورة الثقافية.

واعلنت محكمة جينان عاصمة اقليم شاندونغ (شرق) والتي انتقلت اليها محاكمة المسؤول الصيني الشهر الفائت ان بو تشيلاي دين ب"اختلاس الاموال والفساد واستغلال السلطة".

وجاء في الحكم الذي نشر على موقع سينا ويبو الموازي لتويتر ان "المحكمة تصدر حكما بالسجن مدى الحياة مع حرمان دائم من الحقوق السياسية".

وقضت المحكمة بسجن المسؤول السابق "15 عاما بتهمة اختلاس اموال وسبعة اعوام بتهمة استغلال السلطة"، وفق المصدر نفسه مع "مصادرة كل ممتلكاته".

وهذا الحكم الشديد يضع حدا نهائيا لمسيرة اكبر مسؤول سياسي يحال على القضاء منذ الحكم العام 1998 على الرئيس السابق لبلدية بكين شين تشيتونغ بتهمة الفساد، والحكم العام 2008 على الرئيس السابق لبلدية شنغهاي شين ليانغيو بالتهمة نفسها.

وحتى العام الفائت، كان بو تشيلاي عضوا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني.

واتهام بو باستغلال السلطة يرتبط بقيام زوجته غو كايلاي باغتيال رجل الاعمال البريطاني نيل هيوود.

ونشرت المحكمة صورة لبو تشيلاي واقفا، مرتديا قميصا بيضاء وحذاء رياضيا وهو يستمع الى تلاوة الحكم الذي استمر اكثر من 45 دقيقة يحوط به شرطيان.

ومنعت الصحافة الاجنبية من حضور الجلسة فيما تولى عشرات من عناصر الشرطة حماية مداخل المحكمة وفق مراسل فرانس برس.
أضف تعليقك

تعليقات  0