غرق طفلين في التاسعة والثامنة من العمر ببركة مياه « ملوثة ومهملة » بمنطقة الوفرة


لقي طفلان مصرعهما غرقا فيما نقل ثالث كان بصحبتهما إلى مستشفى العدان بحالة خطرة للغاية وأودع غرفة العناية المركزة وكتبت النجاة لطفلين آخرين كانا بصحبة الضحيتين.

المأساة التي شهدتها منطقة الوفرة أمس في مصرع الطفلين الكويتيين غرقا وتعرض الثالث لغيبوبة سببها كان حفرة إنشائية مليئة بالمياه تركتها إحدى الشركات دون ردم أو تسوير.

الضحيتان الأول يبلغ من العمر 9 سنوات والثاني 8 سنوات وأما الثالث الذي دخل غيبوبة إثر غرقه فيبلغ من العمر 7 سنوات، وكان البلاغ الأولي الذي ورد إلى عمليات الداخلية عن غرق 5 أطفال في بركة ماء شمال منطقة الوفرة قرب الكيلو 18، وقال مصدر أمني ان فرق الإنقاذ التابعة للإطفاء توجهت فور تلقي البلاغ إلى الموقع، وتبين وجود خمسة أطفال، وشرع رجال الإطفاء بالدخول سباحة إلى البركة باستخدام الحبال والغواصين وتمكنوا من انتشال الأطفال الخمسة، إلا أن اثنين منهما كانا قد فارقا الحياة وثالث كان بحالة إعياء وغيبوبة وأما الطفلان الآخران فقط أخرجا يعانيان من ضيق في التنفس وتم نقل الثلاثة إلى مستشفى العدان حيث وضع الطفل الذي كان في غيبوبة بغرفة العناية المركزة، وأما الطفلان الآخران فقط أودعا المستشفى لمزيد من الفحوصات، وتركت جثتا الطفلين المتوفيين في موقع الحادث للطب الشرعي.

وقال المصدر ان الحفرة يبلغ طولها 50 مترا فيما يبلغ عرضها 25 مترا وعمقها 3 أمتار وتحوي مياها ملوثة وتبين ملكيتها لإحدى الشركات، وتم فتح تحقيق في القضية وأحيلت لرجال المباحث لكشف اسم الشركة واستدعاء مديرها أو القبض عليه بتهمة الإهمال.

وكان قد حضر إلى الموقع مع بداية البلاغ مدير عام عمليات النجدة العميد زهير النصرالله ومدير أمن محافظة الاحمدي اللواء عايض العتيبي وتم عمل سياج أمني وتطويق الحفر الثلاث.


أضف تعليقك

تعليقات  0