فيديو : قصة شاب فلسطيني يدعى " إرهاب " يعاقبه الإحتلال بسبب اسمه

 

بدأت القصة عندما أراد الوالد أن يسمي ابنه إيهاب ليسمع كاتب المستشفى حينها خطأ أنه يريد تسميته "إرهاب"، ليعيش الاسم مع صاحبه طيلة حياته.. "إرهاب".

للوهلة الأولى عند سماعك هذا الاسم تشعر بالغرابة، خاصة مع ارتباط الاسم بأي عنف أو حالات قتل تحدث في أي منطقة بالعالم، حيث يقول إرهاب "منذ عشر سنوات وأحاول تغيير اسمي، ولكنني دائمًا ألقى الرفض من الجانب الإسرائيلي".

"إرهاب" الذي يبلغ من العمر (25 عامًا) يروي بحسب "وطن للأنباء" أحداثًا حصلت معه عندما يريد أن يتنقل على أحد الحواجز الإسرائيلية , فما من جندي يرى بطاقة هويته إلا وتكون ردة فعل الجندي بكلمة "توقف على جنب والاعتداء عليه بالضرب".

وأشار إرهاب أنه قبل حوالي 4 سنوات كان هو ووالده يسير في أحد طرق نابلس، وعندما اعترض جنود الاحتلال الحافلة التي تقله, طلبوا منه الهوية وكانت الصدمة أن شاهدوا الاسم فقاموا باحتجازه لبضع ساعات دون أي سبب سوى اسمه.

ومع اليأس الذي يعشيه إرهاب من اسمه، الذي أصبح يسبب له الكثير من المشاكل مع جنود الاحتلال, إلا أن عائلته لم تيأس في توكيل عدة محامين لتغيير الاسم، لكن دون جدوى.

والد "إرهاب" جمال صوالحة يقول : إنني أحاول منذ عشر سنوات تغيير الاسم، وقمت بإيكال العديد من المحامين مما كلفني مبالغ مالية طائلة، لكن الرد دائمًا يكون بالرفض من الجانب الإسرائيلي وحتى الجانب الفلسطيني.

ويُلقي والد إرهاب اللوم على وزارة الداخلية الفلسطينية، حيث إنه توجه عدة مرات إلى محافظ نابلس وإلى المسؤولين في الداخلية، لكن ذلك لم يعد بأي فائدة.

إرهاب لا يرى في اسمه حرجًا بين أصدقائه وأبناء بلدته عصيرة الشمالية شمال نابلس, لكنه يتمنى فقط تغيير اسمه، لأنه أصبح يستخدم حجةً عند جنود الاحتلال من أجل مضايقته.

أضف تعليقك

تعليقات  0