70 % من مدن العالم ذكية بحلول 2050




أكد رونالد غليمور المتخصص في الأنظمة المنزلية في شركة IBM، أن 70 في المائة من مدن العالم ستكون ذكية بحلول عام 2050، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قطاع البناء والتشييد يواصل في منطقة الشرق الأوسط ازدهاره، ويزداد لجوء هذا القطاع إلى الحلول الذكية وتقنية الاتصالات الصوتية والمرئية لتضمينها في الأبنية الذكية، مما يُحسّن مواصفات الاستدامة الخاصة بها ويزيد من إنتاجية الموظفين العاملين فيها.

وتوقع غليمور صعود "المدن الذكية" التي تم تصميمها خصيصاً لجمع المعلومات وتحليلها واستخدامها لتحسين جودة الحياة في المدن، سواء كان ذلك من ناحية انسيابية حركة المرور أو مساعدة الشرطة على رفع مستوى الأمن أو تحسين توفر الطاقة والرعاية الصحية.

وعن أحدث تقنيات الاتصالات الصوتية والمرئية، وأوضح ديفيد ليم، مدير المشاريع في إنفوكوم الشرق الأوسط وإفريقيا، أن الشركات العاملة في قطاع البناء والتشييد باتت أكثر اهتماماً بالحلول الصوتيات والمرئيات الذكية والمتكاملة لإضفاء الكفاءة والقيمة إلى مشاريعها.

وأضاف "تجد الأنظمة الصوتية والمرئية التي تلبي احتياجاتها على أفضل وجه من أجل تحقيق أقصى قدر ممكن من استدامة الأبنية وإنتاجية المستخدمين سواء في المنزل أول العمل، مشيرا إلى أن تلك الأنظمة تشمل الحلول الصوتية والمرئية التي ترصد شدة الاستضاءة ودرجة الحرارة، وأنظمة الوسائط المتعددة التي تمكن من إجراء العروض التقديمية الثرية، إضافة إلى جدران الفيديو التي تتواصل وتتفاعل مع الناس الذين يعيشون أو يعملون أو يتسوقون في تلك المباني.

فيما أكد أن المستخدمين باتوا يتبنّون تقنيات المراقبة والأتمتة الحديثة ممن يدركون أهمية استخدام تلك التقنيات وقيمتها الكبيرة في أعمالهم ومنازلهم أو لطلابهم.
أضف تعليقك

تعليقات  0