صباح الخالد: بشهادة المراقبين الدوليين فإن تطور العلاقة بين الكويت و العراق هو أبرز مؤشر ايجابي في العلاقات الدولية حاليا


أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح الى ان لقاء ممثل صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بنائب الرئيس العراقي الدكتور خضير الخزاعي "يأتي استكمالا لما تم انجازه في العلاقات الثنائية".

 وقال الشيخ صباح الخالد في تصريح صحافي أدلى به بعد الاجتماع الذي عقد بين ممثل سمو الامير ونائب الرئيس العراقي على هامش اجتماعات الدورة 68 للجمعية العامة للامم المتحدة في مقر البعثة الدائمة لدولة الكويت لدى المنظمة الدولية،

انه "بشهادة المراقبين الدوليين فإن تطور العلاقة بين البلدين هو أبرز مؤشر ايجابي في العلاقات الدولية حاليا، وبقية المؤشرات في المنطقة ليست بهذه الايجابية من ناحية انعكاساتها وافرازاتها".

وأضاف: "نحن سعداء بما تحقق بين البلدين الجارين مما يتطلب مواصلة مثل هذه اللقاءات..

 فزيارة نائب الرئيس (العراقي) اعطتنا دفعة قوية لمتابعة هذة العلاقة".

واشار الشيخ صباح الخالد الى انه "سوف تعقد اجتماعات لأربع لجان ثنائية بين البلدين في شهر اكتوبر المقبل بالاضافة الى اجتماع اللجنة الوزارية العليا برئاسة وزيري خارجية البلدين في الكويت في ديسمبر المقبل لمراجعة ما تم الاتفاق عليه ومناقشة ما لم يتم انجازه وهي امور قليلة".

وشكر "الاخوة في جمهورية العراق على استكمال الاجراءات الدستورية فيما يتعلق بالاتفاقيات الثنائية حيث اصبحت نافذة دستوريا وينتظر ترجمتها على ارض الواقع"،

مستذكراً بكل تقدير الزيارة الاخيرة لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح الى بغداد "والتي عادت بإضافات ايجابية على تطور العلاقات بين البلدين".
أضف تعليقك

تعليقات  0