رئيس الوزراء استقبل رئيس اتحاد طلبة أميركا واطمأن على أحوالهم: الكويت لا تدخر جهداً في سبيل رعاية أبنائها




استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بمقر بعثة الكويت لدى الأمم المتحدة بعد ظهر أمس رؤساء المكاتب العاملة في سفارتنا لدى الولايات المتحدة الأميركية.

وأشاد سموه خلال اللقاء بجهود القائمين على المكاتب العاملة في السفارة ودورهم في تذليل أي صعاب تواجه الطلبة والمواطنين الكويتيين الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الأميركية. كما استقبل سموه عددا من مبتعثي وزارة التخطيط والتنمية للبرنامج المهني للشباب التابع لبرنامج الأمم المتحدة.



وعبر سموه عن اعتزازه بمشاركة الشباب الكويتي في مثل هذه البرامج الهادفة والتي ترفع من خبراتهم المهنية وتواصلهم مع شباب العالم، مؤكدا ثقته بالشباب الكويتي الذي أثبت قدرته على تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه بعيدا عن وطنه وأهله. حضر اللقاءين أعضاء الوفد المرافق لسموه.

إلى ذلك، استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك أمس بمقر بعثة الكويت الدائمة لدى الأمم المتحدة بمدينة نيويورك رئيس اتحاد طلبة الكويت ـ فرع الولايات المتحدة الأميركية سعد الزامل وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية للاستماع الى رؤاهم وأفكارهم والاطمئنان على احوالهم والتعرف على احتياجاتهم ومشاكلهم.



وأكد سموه خلال اللقاء أن الكويت لا تدخر جهدا في سبيل رعاية أبنائها وتذليل العقبات التي تعترض طريقهم والحرص على تأهيلهم للمستوى الذي يليق بالكويت وإعدادهم من أجل أن يتحملوا مسؤولياتهم في استكمال مسيرة النهضة التي صنعها الآباء والأجداد وتحقيق حلم الدولة العصرية الحديثة.



وقال سموه ان الحكومة انطلاقا من حرصها على الشباب فقد أنشأت وزارة لتتولى مسؤولية رعاية الشباب وتوفير كل متطلباتهم تأكيدا لرؤيتها في أن الشباب هم العنصر الفاعل في الوطن وتقع على عاتقه مسؤولية البناء والتنمية التي انطلقت بخطى ثابتة وواثقة من الدور المأمول منهم.



وأشار سموه الى أن الحكومة وانطلاقا من ثقتها بالشباب وما يحملونه من خبرات وطاقات فقد اتخذت خطوة غير مسبوقة بإتاحة الفرصة لهم لتولي المسؤوليات ومواصلة مسيرة العمل وعليكم أن تكونوا على قدر المسؤوليات التي يأملها الوطن منكم. وأكد سموه في حديثه لأبنائه الطلبة على العلاقة المتميزة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، وهي علاقة تصب في مصلحة الوطن وما يتمناه المواطنون من آمال وأمنيات وأن التعاون بين السلطتين سينعكس تماما على خطط التنمية وتنفيذها بالشكل الصحيح. ولفت سموه الى أن الشائعات التي تتداول بين الفينة والأخرى ضررها كبير على مصلحة الوطن والذي عانى منها وبسببها تأخرت كثير من المشاريع التنموية، داعيا سموه إلى تحصين أنفسهم وعدم الالتفات لها أو ترديدها فمصلحة الوطن فوق كل اعتبار.


وأشار سموه إلى إيلاء الحكومة القضية الإسكانية جل اهتمامها ومعالجتها بما يحقق اماني المواطنين وتطلعاتهم.



وحث سموه أبناءه الطلبة على مواصلة الجد والاجتهاد والحرص على النجاح والتفوق ليكونوا على قدر الآمال المعقودة عليهم، موضحا أن العلم هو مصدر قوة الأوطان ومبعث حضارة الأمم. وأوضح سموه أنه على ثقة كبيرة بشباب الكويت الذين استطاعوا أن يثبتوا جدارتهم في مختلف المواقع بما يملكون من كفاءات عالية وطاقات خلاقة وأفكار واعدة وإرادة صلبة وعزيمة قوية.


أضف تعليقك

تعليقات  0