تضارب الأنباء حول مسودة قرار أممي بشأن كيمياوي سوريا


تضاربت الأنباء بشأن التوصل إلى مسودة مشروع قرار أممي بشأن الكيمياوي السوري، حيث أعلن مسؤول أميركي أن تقدماً تحقق بشأن مشروع القرار، لكن لم ينته العمل به بعد، فيما نفى مسؤول روسي التوافق على صلب قرار أممي بشأن كيمياوي سوريا.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن دبلوماسيين أن الاتفاق حول مسودة مشروع القرار جاء بعد لقاء لوزراء خارجية الدول الخمس مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأن المشروع سيطرح قريباً على مجلس الأمن.

وقد نفى متحدث باسم الوفد الروسي في اجتماعات الامم المتحدة التوصل الى اتفاق بشأن قرار بخصوص سوريا وقال إن القول بذلك هو "مجرد تمنيات" من القوى الكبرى مضيفا ان العمل بمشروع القرار مستمر.

وكان مراسل العربية في نيويورك أفاد بأن الدول الخمس الكبرى اتفقت فيما بينها على المبادئ العامة لمشروع قرار بشان التخلص من الكيمياوي السوري لكنها لم تتفق بعد على التفاصل.

الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي تجري مشاورات حول مشروع قرار يهدف إلى ضمان التفكيك الفعلي للأسلحة الكيمياوية السورية، وأفاد مراسل العربية أن التسريبات تتحدث ان الاتفاق لن يكون تحت الفصل السابع وانما السادس ولن يتضمن اي ادانه لهجوم الغوطة

وكانت وكالة "فرانس برس" نقلت عن دبلوماسيين ان المسودة التي تم التوصل اليها تندرج تحت الفصل السابع ما لم يلتزم النظام لكنها مع ذلك لا تتضمن تهديدا فوريا.

وقبل ذلك قال دبلوماسيون رفضوا ذكر اسمائهم وفق "رويترز" أن امريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين ستقدم مشروع القرار قريبا الى مجلس الامن بكامل اعضائه.

واضاف الدبلوماسيون ان الاتفاق جاء بعدما اجتمع وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية بالمجلس مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في وقت سابق اليوم، بحسب ما ذكرت وكالة

رويترز التي قالت ان ان مسودة للقرار قد تقدم الى المجلس بكامل هيئته قريبا، وان الاعضاء الخمسة الدائمين سيجتمعون ايضا يوم الجمعة لبحث مؤتمر مقترح في جنيف بخصوص السلام في سوريا.
أضف تعليقك

تعليقات  0