عبدالمحسن الطبطبائي: انتشار الأخطاء اللغوية كويتياً وخليجياً وعربياً لعدم الاستعانة بالمدققين اللغويين



في محاضرة مدرسة الأمل برعاية مدير التربية الخاصة


كشف أستاذ اللغة العربية في جامعة الكويت د.عبدالمحسن الطبطبائي أن مشكلة الأخطاء اللغوية ليست في الكويت فقط لكنها في دول الخليج والعالم العربي ومع الأسف تنتشر في الإعلانات التجارية في الصحف والأسواق والقنوات الفضائية لعدم الاعتماد على المدقق اللغوي وفي أميركا وأوربا لا نجد أخطاء في إعلاناتهم لكنها لدينا في الكويت نجدها باستمرار.



وقال الطبطبائي خلال حديثه في محاضرة «اللغة العربية في خطر» التي نظمتها مدرسة الأمل بنين تحت رعاية وحضور مدير إدارة مدارس التربية الخاصة حمود بن ثاني وحضور مدير المدرسة يوسف الهدهود وعدد من معلمي مدارس التربية الخاصة وطلابها أنه للأسف لا توجد لدينا ثقافة لغوية في الإعلانات وجميعنا شركاء في حماية لغة القرآن الكريم من الأخطاء الشائعة والتي أصبحت منتشرة في حياتنا اليومية عبارة عن صورة حقيقية وواقعية نعيشها ومعظم أخطائنا تقع بين همزتي القطع والوصل وكذلك الهاء والتاء المربوطة ومع الاسف لدينا أزمة همزات في الوطن العربي فمثلا في الإعلان اعتمد الطريق الأسرع للاستثمار الأوسع كلمات اعتمد والاستثمار أفعال خماسية وسداسية وتكتب بلا همزة لان الهمزة توضع في الفعل الرباعي ومع الاسف جمل كثيرة نراها في الاسواق والجمعيات التعاونية والبنوك فيها الكثير من الأخطاء ومن أكثر الأخطاء ما نجده على مطفآت الحريق تكتب بالتاء المفتوحة والصحيح مطفأة بالتاء المربوطة وهذه موجودة على جميع صناديق المطافئ في جميع وزارات الدولة وخاصة في مدارس وزارة التربية إضافة الى أخطاء بالمطار وجهة البلاد للقادمين.



وشدد الطبطبائي على أن مشكلتنا في الكويت عدم الاعتماد على مدقق لغوي في الوزارات والمؤسسات مما يتسبب لهم في حرج كبير وللأسف هذا واقعنا العربي وحتى في مجلة المعلم نجد أخطاء لغوية فمثلا في إعلان للعمرة مكتوب بالإعلان طفل رضيع أقل من سنتان والصحيح سنتين، وبعض المؤسسات التي نخبرها عن الخطأ اللغوي تعدله مباشرة وللأسف الكثيرون لا يكترثون عندما نبلغهم، وخير دليل وزارة الاعلام أخبرناها قبل ثلاث سنوات أن جملة حان الآن موعد آذان العشاء والصحيح أذان بالهمزة وليس المدة لأن الأولى تعني جمع أذن، وتم إيصال الرسالة الى وكيل وزارة الاعلام وما زالوا مصرين على الخطأ ولم يتم تعديلها وهذا في جهاز الدولة الرسمي ويعرض في جميع قنواتها الرسمية ونقوم سنويا بوضع اختبار على طلاب الجامعة باختيار الكلمة الصحيحة أذان أو آذان العشاء مع الأسف 80% من المتقدمين للاختبار وعلى مدى الخمس سنوات الماضية يختارون الخطأ لأنهم اعتادوا يشاهدونها بتلفزيون الدولة الرسمي وحتى في إعلانات الشوارع فمثلا حولي شارع بن خلدون والصحيح ابن خلدون.



وقال الطبطبائي ان الاخطاء الاعلانية وقعها خطير على الطفل وحتى على الكبير لانه يعتاد عليها ويجب الاهتمام بها لانقاذ لغتنا العربية ولا نستغرب من ضعف الكتابة لدى الطلاب والصحيح ان لدينا أزمة حقيقية بالكتابة في الوطن العربي ويجب أن نساهم جميعا في تقليل الاخطاء اللغوية وسعيت منذ فترة للاتصال مع جمعية المحامين لتجريم أي خطأ لغوي في الاعلانات حتى نساهم في المحافظة على لغتنا العربية .
أضف تعليقك

تعليقات  0