«دانة غاز» تتمتع بسيولة نقدية قوية


أكد الرئيس التنفيذي الجديد لشركة دانة غاز الدكتور باتريك ألمان أن الشركة تتمتع بوضع مالي ممتاز من حيث السيولة النقدية المتوفرة، كما في نهاية شهر يونيو 2013، حيث كانت الشركة قد حصلت على موافقة أغلبية حاملي الصكوك والمساهمين في وقت سابق من هذا العام على صفقة إعادة التمويل التي تمتد على مدى خمس سنوات، مما يؤكد المكانة القوية التي تتمتّع بها دانة غاز، وكشف عن عرض الشركة اقتراحا على الحكومة المصرية بدفع جزء من الديون المستحقة عليها بالجنية المصري.

وقال الدكتور باتريك ألمان خلال استعراضه إنجازات الشركة وخططها المستقبلية في مؤتمر صحفي جرى عقده أمس في دبي إن هناك طلبا محليا متزايدا على الغاز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فخلال الـسنوات العشرين الماضية، بلغ معدل النمو السنوي المركّب لاستهلاك الغاز في المنطقة 7 % وذلك نتيجة زيادة احتياجات الاقتصاد المحلي لهذه المادة في دول المنطقة، مما أدى إلى ارتفاع الطلب عليها. ويعد الغاز الطبيعي حالياً الوقود المفضل لتغطية الطلب المتزايد على الطاقة إقليمياً وعالمياً.

الإنتاج الحالي

وواصل ألمان قائلاً: بلغ الإنتاج الحالي لدانة غاز 61.50 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً (كما في نهاية النصف الأول من العام الجاري)، في حين بلغ حجم الاحتياطي المثبت والمحتمل حوالي 147 مليون برميل من النفط المكافئ، كما تضاعف حجم الاحتياطي والإنتاج خلال السنوات الخمس الأخيرة لتصبح دانة غاز أكبر شركة من القطاع الخاص في المنطقة من حيث عدد الاستكشافات وحجم الانتاج.

كما أوضح مدى قوة محفظة الشركة والأصول التابعة لها في كل من مصر وإقليم كردستان العراق والإمارات وحجم الفرص المتاحة أمامها للنمو، إلى جانب ما تتمتع به دانة غاز من سجل حافل بعمليات الاستكشاف والتطوير، فضلاً عن معدلات الإنتاج من كل من هذه الأصول.

أحد الأهداف الاستراتيجية

وأضاف ألمان: إن زيادة حجم الإنتاج من أصولنا الفعلية إلى الحد الأقصى هو أحد أهداف الاستراتيجية للمدى الطويل، وقد تمكنّا بالفعل من تحقيق هذه الزيادة خلال الأشهر الستة الماضية في جمهورية مصر العربية، كما أننا نسعى نحو مواصلة أعمالنا الحالية في التقييم والاستكشاف، إلى جانب البحث عن فرص جديدة للنمو كتلك التي نعمل عليها في كل من لبنان ومصر والإمارات .

وقال إن الشركة عرضت على الحكومة المصرية أن تقوم برد جزء من الالتزامات المالية المستحقة عليها والبالغة قيمتها 290 مليون دولار بالعملة المحلية (الجنية المصري) حتى يكون في مقدورها تعزيز قدرتها على مواصلة الإنتاج .

مشيراً إلى أن الشركة تنتظر رد الحكومة المصرية على اقتراح بدفع 65 % من ديونها المقومة بالدولار الأميركي بالجنية المصري، وأوضح أن هذا الاقتراح يتيح للحكومة المصرية ميزة الحفاظ على احتياطاتها من العملة الصعبة، وفي الوقت ذاته، يمكن الشركة من تغطية نفقاتها. مشيراً إلى أن الشركة تعتزم زيادة إنتاجها في مصر بنسبة 25 % . وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة أن إنتاج الشركة في مصر وصل في أغسطس الماضي إلى 41.500 برميل، وهو أعلى معدل في عامين، بينما ظل إنتاج الشركة في إقليم كردستان العراق عند نفس مستواه.

ديون كردستان العراق

وقال ألمان إن شركة دانة غاز تجري مباحثات مع حكومة كردستان العراق لتسديد التزامات مستحقة عليها بقيمة 430 مليون دولار، وتوقع أن يبدأ حقل غاز الزوراء في الشارقة إنتاجه في نهاية 2014 بطاقة إنتاجية تبلغ 40 مليون قدم مكعبة.

وقال إن الشركة لا تستبعد مطلقاً إدراج أسهمها في بورصات أخرى في الخارج، ولكنها مازالت ملتزمة حتى الآن بأن يكون تداول أسهمها قاصراً على سوق أبو ظبي للأوراق المالية، ولكنه أوضح أن الشركة ربما تراجع خططها في هذا المجال.

حجم الاستثمار

وحول الأوضاع الحالية في كل من مصر، والعراق، والإمارات، أوضح الدكتور ألمان: وارد أن عمليات الشركة لم تتأثر بالأحداث في مصر مع تأكيده على التزام دانة غاز تجاه عملياتها في الجمهورية، كما أشار إلى أن المشروع المشترك لدانة غاز في إقليم كردستان العراق يُعدّ من أكبر المستثمرين في مجال الطاقة، حيث تجاوز حجم الاستثمار المليار دولار أميركي حتى الآن فضلاً عن توريد الكهرباء لأكثر من 4 ملايين نسمة في الإقليم.


أضف تعليقك

تعليقات  0