بلجيكا ترحب بقرار مجلس الامن بشأن تدمير الاسلحة الكيماوية في سوريا



رحب وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز هنا اليوم باعتماد مجلس الامن الدولي قرارا ملزما امس يقضي بتدمير ترسانة الاسلحة الكيمياوية للنظام السوري معتبرا القرار "خطوة كبيرة في تحييد اسلحة الدمار الشامل".

وشدد الوزير ريندرز في بيان له على ضرورة ان يتعاون النظام السوري بشكل كامل مع الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية مشيرا الى انه " لا غنى عن اتخاذ مزيد من الاجراءات تحت مظلة مجلس الامن وبموجب الفصل السابع" الذي يسمح باستخدام القوة.

كما رحب ريندرز بالاعلان عن عقد المؤتمر الدولي للسلام (جنيف 2) في منتصف نوفمبر المقبل للمساعدة في انهاء الصراع الدائرة في سوريا مؤكدا انه "ليس هناك حل للازمة السورية الا عبر الطرق السياسية".
وكان مجلس الامن قد اعتمد بالاجماع الليلة الماضية قرارا ملزما من شأنه القضاء على الاسلحة الكيماوية السورية وحذر من انه سيفرض في نهاية الامر تدابير عقابية اذا لم يمتثل اي طرف في سوريا للاحكام.
وتتهم الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية نظام بشار الاسد بشن هجوم بالاسلحة الكيماوية في 21 اغسطس الماضي على منطقة غوطة دمشق ما اسفر عن مقتل اكثر من 1400 مدني.
أضف تعليقك

تعليقات  0