الزيد: الإدارة تسعى لمواكبة التطورات الفاعلة في استثمار العنصر البشري في الجامعة




أكدت مديرة إدارة التطوير الإداري والتدريب بجامعة الكويت سعاد الزيد أن إدارة التطوير الإداري والتدريب تسعى خلال العام الجديد أن تواكب التطورات والتغييرات الإيجابية والفاعلة في مسارات استثمار العنصر البشري في الجامعة ليكون قادراً على مواجهة هذه التغييرات بصورة مرنة وايجابية، مضيفة أن الإدارة تقوم باختبار الهيئة التدريبية عن طريق تقييم تدريب سابق قبل العملية التدريبية، مؤكدة على الكفاءة والتميز والتواصل مع المتدربين، مشيرة إلى أن اختيار مواضيع الدورات التدريبية يأتي وفقاً لاحتياجات مراكز العمل في الجامعة ومن ثم تصنف إلى دورات إدارية وفنية وتخصصية.

وذكرت أن أهم الأهداف التي تقوم عليها إدارة التطوير الإداري والتدريب تتركز في رفع مستوى الأداء الوظيفي والكفاءة الإنتاجية للإدارات القائمة والمستقبلية وتحسين مستوى السلوك الإداري والكفاءة المهنية للعاملين في الجامعة وتعزيز التفاهم والتعاون الفني والإداري بين مراكز العمل المختلفة.

والتعاون الفني والإداري بين مراكز العمل المختلفة.

وأشارت الزيد أن واجبات الإدارة الرئيسية تتمثل في تطوير وتحديث نظم العمل والتخطيط طويل المدى والمتوسط والقصير الأجل لعمليات الإدارة وتقييم الوضع الحالي وتحديد نقاط الضعف والقوة والمجالات التي تحتاج إلى التطوير الإداري، ووضع برامج العمل وتحديد ما ينبغي عمله لتحويل الأوضاع المستهدفة إلى واقع ملموس، وكذلك متابعة تنفيذ البرامج ومقارنة الأداء الفعلي والأداء المستهدف، بالإضافة إلى معالجة الانحرافات عن المسار عند تنفيذ الخطط الموضوعة، ووضع معايير ومقاييس واضحة لقياس الأداء، وإعداد الدراسات التنظيمية لتطوير الهياكل الإدارية.

وأوضحت أن إدارة التطوير الإداري والتدريب أنشئت في بدايتها تحت مسمى إدارة البحوث والتطوير والمتابعة بقرار رقم 584 من مدير الجامعة بتاريخ 11/6/1989، وتم تعديل مسمى الإدارة إلى إدارة التطوير الإداري والتدريب بقرار رقم 1491 بتاريخ 12/10/1998.


وحول أهم الوحدات التابعة لإدارة التطوير الإداري ذكرت الزيد أن الإدارة تضم خمس وحدات وهي مراقبة شئون التطوير الإداري والتي بدورها تضم ثلاثة أقسام رئيسية وهي : قسم التنظيم والذي يقوم بإجراء الدراسات والبحوث التنظيمية المتخصصة وتقديم المشورة الفنية المتعلقة بالتنظيم وهدفه رفع مستوى الأداء الإداري للإدارات، وقسم التوصيف الوظيفي والذي يقوم بإجراء دراسات الوصف الوظيفي للوحدات التنظيمية في الجامعة والقيام بالإجراءات اللازمة ومتابعة الترشيحات والتسكين في الوظائف الإشرافية، وقسم أساليب العمل وتطوير الخدمة والذي يقوم بإعداد الدراسات والبحوث المتعلقة بأساليب العمل وتطوير الخدمة لمراكز العمل بالجامعة.

مضيفة أن الإدارة تضم أيضا قسم التدريب الذي يتكون من (التدريب الداخلي – التدريب الخارجي) ويهدف إلى الارتقاء بمستوى مهارات وقدرات الجهاز الإداري في جامعة الكويت، وكذلك قسم المتابعة وتقييم التدريب والذي يهدف إلى متابعة وتقييم نتائج النشاط التدريبي المقدم من مراكز التدريب للتعرف على مدى الاستفادة منه، ووحدة المعلومات والتي من أبرز مهامها تقوم بتصميم البرامج الخاصة بإدخال البيانات وتحليلها واستخراج نتائجها.

وأشارت إلى أن الإدارة تضم كذلك وحدة البعثات والإجازات الدراسية وهي تقوم بالعمل على تنفيذ قرارات اللجنة الخاصة بالبعثات والإجازات الدراسية ولائحة تنظيم الإيفاد بديوان الخدمة المدنية، وتقوم باستلام طلبات الترشيح للابتعاث الخارجي لموظفي الجامعة لاستكمال دراستهم، مبينة أن هذه الوحدة تقوم بالتدقيق على نماذج التقديم لتتأكد من مدى صحتها ومن ثم عرضها على لجنة البعثات والإجازات الدراسية للبت فيها، وكذلك التنسيق بين الملحقات الثقافية من جهة والمبعوث من جهة أخرى فيما يخص الجوانب الإدارية والمالية، ومتابعة سير دراسته.

وأشارت الزيد إلى أن خطة إيفاد موظفي الجامعة لحضور البرامج التدريبية سواء داخل الكويت أو خارجها تراعي السياسة العامة للجامعة والميزانية الموضوعة لذلك، مبينة أن البرامج الخارجية تهدف إلى رفع كفاءة الموظفين وتنمية الذات وتطوير المهارة وتدعيم خبراتهم وتهيئتهم للقيام بواجباتهم الوظيفية على أحسن وجه وفقاً لخطط تطوير الأداء المحدد لكل منهم.


وبينت أن أهم الشروط والضوابط العامة لحضور البرامج التدريبية الخارجية هي أن يكون الموظف المرشح لحضور البرنامج كويتي الجنسية، وأن يكون حاصلاً على تقدير ممتاز في آخر تقريرين من نماذج تقارير كفاءة الموظفين، وأن يكون البرنامج ذو علاقة بعمل الموظف، بالإضافة إلى أن يكون الموظف ملماً بلغة البرنامج، مضيفة أنه في حالة الترشيح يجب مراعاة مليء نموذج الترشيح المعد من قبل إدارة التطوير الإداري والتدريب علما بأنه لن ينظر لطلبات الترشيح التي لا تستوفي جميع البيانات المطلوبة في النموذج المشار إليه أعلاه، مشيرة إلى أن إرسال الترشيحات لا يعني بالضرورة الموافقة عليه، وفي حالة حضور المرشح للبرنامج التي رشح له يلتزم بتقديم تقرير عنه للإدارة ويحتفظ الرئيس المباشر للمتدرب بنسخة من التقرير، على أن يتم إرسال كتاب الترشيح قبل موعد بداية البرنامج بفترة لا تقل عن شهر،مبينةً أنه يتم تخصيص فترة أسبوع قبل انعقاد لجنة البعثات والإجازات الدراسية للتجهيز لاجتماع اللجنة .


وذكرت الزيد ان شروط وضوابط الإجازات والبعثات الدراسية تتمثل في أن يكون الموظف كويتي الجنسية ومن موظفي الجهاز الإداري في الجامعة، وألا يتجاوز عمر المتقدم 45 سنة، وأن يكون الموظف قد عمل بجامعة الكويت لمدة لا تقل عن 4 سنوات على الأقل، بالإضافة إلى حصوله على تقدير 'ممتاز' عن آخر 3 تقارير سنوية متتالية لتقييم الأداء من جامعة الكويت، وأن يتوافق التخصص مع طبيعة عمل مركزه، وأن يتعهد مركز عمل الموظف بعدم المطالبة بدرجة بديلة عنه أثناء قيامه بالبعثة أو الإجازة الدراسية، وهناك فترتين للتقديم شهر مايو للدراسة في الفصل الأول، وشهر أكتوبر للدراسة في الفصل الثاني، مضيفة أن تكون الجامعة معتمدة من وزارة التعليم العالي أو مجلس الجامعات الخاصة، وكذلك اجتياز شهادة التوفل والحصول على درجة 500 نقطة كحد أدنى أو ما يعادلها قبل البدء في دراسة اللغة، ويستثنى من هذا الشرط : الحاصلين على قبول من جامعات لا تشترط اللغة، والحاصلين على شهادات جامعية من جامعات تكون الدراسة فيها باللغة الانجليزية.


وحول آخر المستجدات في إدارة التطوير الإداري والتدريب قالت الزيد 'أننا مستمرون في تقديم برامج قادة المستقبل للفئة الإشرافية والفئة التنفيذية لصقل الخبرات وزيادة الطاقة الإنتاجية مع التغيير المستمر في محتوى البرامج والورش العملية، بالإضافة إلى استقطاب واستضافة الخبرات المتميزة ذات النجاحات في الواقع العملي والشخصي، مضيفة أن الإدارة دائماً في حالة تجدد وتطور ومجارات للتفاعل في المجالات التطويرية والتنموية في الساحة التدريبية، ونطمح في زيادة فعالية قدرات ومهارات موظفي الإدارة عن طريق تقديم الاقتراحات الخاصة بتطوير أساليب العمل والاندماج والتفاعل الأسري في الإدارة للوصول إلى أعلى مستويات الإنتاجية مع تحقيق الأهداف والخطط المستهدفة'.


وفي ختام حديثها تقدمت مدير إدارة التطوير الإداري والتدريب سعاد الزيد بالشكر الجزيل إلى كلٍ من الإدارة الجامعية وموظفي الإدارة، والهيئة التدريسية وجميع موظفي الجامعة على مساعيهم الطيبة، ومساهمتهم في ارتقاء الأداء الجامعي لنهضة المجتمع، متمنية تفاعل وتعاون رؤساء ومراكز العمل في تسهيل مهمة انضمام موظفيهم لهذه البرامج لتعم الفائدة على الجميع .

أضف تعليقك

تعليقات  0