افتتاح معرض (لوحات عربية في بيوت كويتية) التشكيلي



افتتح هنا الليلة معرض الفن التشكيلي (لوحات عربية في بيوت كويتية) الذي ضم أكثر من 70 عملا فنيا من مختلف المدارس التشكيلية في قاعة (بوشهري) للفنون ويستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

وأشاد عدد من المثقفين والفنانين في تصريحات متفرقة لوكالة الأنباء الكويتية  على هامش الافتتاح بالأعمال المعروضة واهمية الفنانين الذين ابدعوها من مختلف أقطار الوطن العربي مؤكدين انها بادرة فنية تعكس اهتمام المجتمع الكويتي بالفن وتذوقه حرصه على اقتناء القطع واللوحات الفنية باختلاف أنماطها ومواضيعها.

وقال الفنان والنحات الكويتي سامي محمد  ان المعرض من المعارض المميزة التي تقيمها قاعة بوشهري للفنون لاحتوائه على اعمال جملة من مشاهير الفنانين التشكيليين العرب ممن وصلت أعمالهم الى العالمية ولهم البصمة العربية الواضحة والذين يحرص المهتمون في المجتمع الكويتي على اقتنائها.

واضاف ان الفنان يشعر بالبهجة عندما يقتني الناس اعماله وتناقلها فيما بينهم لان ذلك يعد مؤشرا على انها اعمال جميلة ومميزة وذات قيمة فنية مشيرا الى وجود اعمال فنية لعدد من الفنانين العرب المشاهير في مجال الفن التشكيلي في المعرض.

من جانبه أكد رئيس تحرير مجلة (العربي) الدكتور سليمان العسكري ان معرض (لوحات عربية في بيوت كويتية) يترك انطباعا عن وجود مجموعة كبيرة في الكويت من الجنسين ممن لديهم وعي ثقافي وفني عالي ويمتلكون الحس الفني لاختيار أعمال من هذا النوع.

واوضح ان معظم هذه اللوحات تم اقتنائها من خلال معارض اقيمت في الكويت التي استقطبت ومازالت تستقطب الفنون والابداعات الانسانية العربية لاسيما ان هذه اللوحات تمثل نخبة من الفنانين العرب.

ودعا الدكتور العسكري المجتمع إلى متابعة هذا النوع من الابداعات الانسانية لدورها في زيادة وعيهم واهتمامهم بالجانب الثقافي والفني وتنمية احساسهم بالفن معتبرا ان "الفن هو أهم المداخل الى بناء انسان راقي في سلوكه وفي تعامله مع معطيات الحياة اليومية وخصوصا عند صغار السن".

من جهته قال الكاتب الفني وعضو هيئة التحرير في مجلة (الفنون) الصادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب خالد عبدالمغني ان المعرض يعكس ذوق مقتني اللوحات الفنية بمختلف مدارسها واشكالها اضافة الى انه يعكس حب المجتمع الكويتي الى اقتناء القطع الفنية واللوحات التشكيلية القيمة.

وأشاد بجهود إدارة قاعة بوشهري للفنون في التواصل مع العائلات الكويتية المختلفة لتجميع هذه المجموعة المميزة من الأعمال واللوحات لتقدم وجبة فنية دسمة للجمهور والمجتمع الكويتي المتذوق للفنون الابداعية الانسانية.

وضم المعرض أعمالا لكل من الفنانين انجي افلاطون ومحمد الطراوي ومصطفى عبدالمعطي وحلمي التوني وتحية حليم جورج صباغ وحامد ندا ويحيى سويلم وعادل السيوي وحسن سليمان من مصر وسروان باران وعلي طالب و ضياء العزاوي من العراق ورشيد قريشي من الجزائر.

وضم ايضا اعمالا لكل من وهرير و بول جاروجوسيان وأمين باشا وفاطمة الحاج من لبنان وفاتح المدرس وأدهم اسماعيل والداغستاني وممدوح قشلان ونعيم اسماعيل ولؤي كيالي ويوسف عبدلكي وصفوان داحول ونذير نبعة وناصر آغا وبرهان كركوتلي من سوريا ونبيل عناني وعبدالرحمن المزين من فلسطين ومحمد خليل من السودان.

أضف تعليقك

تعليقات  0