مجلس اوروبا.. قرار مجلس الامن حول الاسلحة الكيماوية لا يوقف الحرب في سوريا




رحبت الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا هنا اليوم باعتماد مجلس الامن الدولي قرارا لنزع الاسلحة الكيماوية السورية الا انها اكدت انه غير كاف لوقف الصراع الدائر في سوريا.

جاء ذلك في الاجتماع الطارىء الذي عقدته الجمعية البرلمانية في ستراسبورغ لمناقشة سبل ايجاد حل للازمة السورية.

واعتمدت الجمعية بالاجماع مشروع قرار قدمه النائب السويدي الاشتراكي بيورن فور سايدو يطالب بتقديم جميع مرتكبي الجرائم ضد الانسانية في سوريا الى المحكمة الجنائية الدولية وعدم الافلات من العقاب.

واشار القرار الى ان الخطوات التي اتخذها مجلس الامن الدولي لتدمير الترسانة الكيماوية السورية "تجدد الامال للتوصل الى سلام ولكنها لا تضع حدا للحرب الدائرة في سوريا" محذرا من ان تؤول الامور الى اندلاع حرب اهلية.

كما انتقد القرار عدم ادانة اي طرف في سوريا بالمسؤولية عن الهجوم الكيماوي الذي وقع في غوطة دمشق في ال21 من شهر اغسطس الماضي داعيا الدول الاعضاء في مجلس اوروبا الى دعم جهود قيام سوريا ديمقراطية ومستقرة تحترم حقوق الانسان.

وكانت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا قد دانت مطلع الشهر الجاري الاستخدام "الواضح" للأسلحة الكيماوية في سوريا داعية الى اتخاذ اجراء للرد على ذلك وفرض رقابة دولية على جميع مخزونات الأسلحة الكيماوية في سوريا.

يذكر ان مجلس اوروبا الذي يضم في عضويته 47 دولة بما في ذلك روسيا وتركيا ومعظم الدول الاوروبية يعنى بتعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0