موسم ثقافي حافل لنادي الكويت للسينما بدأه بندوة عن السينما والأدب





قال مدير اللجنة الإعلامية في نادي الكويت للسينما فيصل العنزي ان الموسم الثقافي الجديد للنادي سيكون حافلا بعدد كبير من الندوات والفعاليات وورش العمل التي تستهدف تسليط الضوء على القضايا المختلفة للسينما وتعزيز الثقافة السينمائية لدى الجمهور.

وأكد العنزي في تصريح اليوم حرص نادي الكويت للسينما على تعزيز التعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية بالفن السابع من القطاعين العام والخاص وفي مقدمتها وزارة الإعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وعدد من الشركات الخاصة.

وشدد على حرص النادي على التواصل مع جميع العاملين والمعنيين بالسينما من كتاب ومخرجين وادباء ومثقفين وفنيين ولاسيما الطاقات الشبابية الكويتية التي تمتلك إمكانات إبداعية كبيرة اضافة الى هواة هذا الفن من الجمهور الذين يحرصون على الاهتمام بالسينما ومتابعة كل جديد فيها.

وقال العنزي ان النادي بدا موسمه الثقافي لهذا العام بندوة استضافها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بعنوان (السينما والأدب.. مصالحة أولى) شارك فيها الكاتب إسماعيل فهد إسماعيل والمخرج السينمائي وليد العوضي والروائي عدنان فرزات وأدارها الدكتور علي العنزي تطرقت الى فكرة المصالحة والتعاون بين فنين مهمين يكمل احدهما الاخر وهما السينما والادب. وذكر ان الندوة شهدت حضورا لافتا من المعنيين والجمهور ومنهم الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور بدر الدويش والأمين العام المساعد لقطاع المسرح محمد العسعوسي ونائب رئيس مجلس إدارة نادي الكويت للسينما الدكتورة ليلى السبعان.

وافاد العنزي بان الندوة ناقشت العلاقة الوثيقة بين الفن السابع من جهة والادب من جهة اخرى وسلطت الضوء على الروايات الادبية الكويتية التي تصلح لتكون اعمالا سينمائية وعلى المشكلات والتحديات التي تعانيها السينما الكويتية وكيفية معالجتها وحلها اضافة الى توجهات المجلس الوطني لتعزيز دور السينما وحضورها الفني في الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0