استطلاع لجمعية (البيئة)..الشباب الكويتي مدركون لاهمية الوعي البيئي وضرورة تعزيزه



أظهر استطلاع رأي أجرته الجمعية الكويتية لحماية البيئة ادراك الشباب الكويتي لاهمية الوعي البيئي وضرورة تعزيزه بغية المحافظة على بيئة الكويت وحمايتها من خطر التلوث وتجنب تدهورها.
وقال عضو ادارة البرامج والانشطة في الجمعية عبدالله الزيدي اليوم ان فريق عمل الادارة أجرى استطلاع الرأي البيئي عن الشهر الجاري عبر وسائل التواصل الاجتماعي لقياس مدى اهتمام الطلبة والمدارس بالتوعية البيئية وأكد معظم المشاركين ادراكهم أهمية الوعي البيئي وتعزيزه.

وأضاف الزيدي ان 92 في المئة من عينة الشباب ومن الجنسين شددوا على وجوب ادخال مقرر التربية البيئية كمقرر أساسي في التعليم بالمدارس بينما رأى 2ر44 في المئة وجوب قيام المدارس بتعليم الطلبة العادات البيئية السليمة في حين خالفهم بذلك ما نسبته 7ر32 في المئة.

وعن محور المعلومات البيئية أوضح أن 5ر61 في المئة من المشاركين بالاستطلاع أفادوا بمعرفتهم الكافية والجيدة بالبيئة مقابل 7ر32 في المئة يظنون ان معلوماتهم البيئية ممتازة بينما قال 8ر5
في المئة ان معلوماتهم البيئية ضعيفة.

وذكر ان 3ر67 في المئة من المشاركين لفتوا الى تأثرهم بما يتقلونه من دروس بيئية ويمارسون العادات البيئية جيدا في حين خالفهم في هذا الرأي ما نسبته 5ر11 في المئة بينما أكد 2ر21 في المئة أنهم لم يتعلموا شيئا عن البيئة.

وعن أولويات الموضوعات البيئية أشار الزيدي الى أن 1ر73 في المئة فضلوا موضوع التعليم البيئي بينما فضل 2ر71 في المئة موضوع اعادة التدوير في حين فضل 8ر53 في المئة موضوع استهلاك الطاقة و فضل 5ر38 في المئة موضوع التغيير المناخي مقابل 7ر32 في المئة فضلوا موضوع التلوث الاشعاعي.

وأكد الزيدي ان 9ر52 في المئة من المشاركين في الاستطلاع من أولياء الامور أكدوا اهتمامهم باصطحاب أبنائهم خلال الانشطة البيئية خارج أوقات الدراسة في حين أبدى 3ر35 في المئة معرفتهم بالانشطة البيئية بينما قال 8ر11 في المئة انهم لا يصطحبون أبناءهم الى تلك الانشطة.

وذكر ان 3ر92 في المئة من أولياء الامور المشاركين في استطلاع الرأي أفادوا بأنهم يحاولون تطبيق الالتزامات البيئة وتعليمها لابنائهم في حين اشار 7ر7 في المئة الى أنهم لا يعرفون كيفية تطبيق الالتزامات البيئية.

وقال الزيدي ان 5ر88 في المئة من المشاركين لفتوا الى اهتمامهم بالاطلاع على المعلومات البيئية بينما أفاد 7ر7 في المئة بعدم معرفتهم بكيفية الحصول على المعلومات البيئية في حين ذكر 8ر3 في المئة انهم لا يحبون الاطلاع على المعلومات البيئة.

وعن الطرق التي يفضلها المستخدم لتلقي المعلومات البيئية عبر الانترنت لاسيما من موقع التواصل الاجتماعي تويتر و موقع الصور انستغرام أشار الى أن 4ر90 في المئة يفضلون استخدام الانترنت مقابل 4ر65 في المئة يفضلون ذلك عبر الاعلام المرئي بينما يفضل 2ر44 في المئة تلقي المعلومات عبر الاعلام المطبوع.

أضف تعليقك

تعليقات  0