معقووول,,,,,النحل يشرب الخمر ويعاقب عليه




في كل يوم يكشف العلماء شيئاً جديداً في سلوكالنحل ويعجبون من الذي علم النحل هذا السلوك، ويبقى قول الحق تعالى: (فاسلكي سبل ربك ذللاً) لا تنقضي عجائبه،لنقرأ.....
 
في كل يوم يزداد إيماننا بكتاب ربنا، ويزداد حبُّنا لهذا الدين الحنيف،والسبب في ذلك هو كثرة الحقائق العلمية التي يزخر بها هذا القرآن، والتي يكتشفهاالعلماء في كل يوم،وهذا يجعلنا نفتخر بانتمائنا للإسلام – الرسالة الخاتمة.



ومن عجائب النحل ظاهرة يسميها العلماء ظاهرة السُّكر عند النحل،فبعض النحل يتناول أثناء رحلاته بعض المواد المخدرة مثلالإيثانولethanolوهي مادة تنتج بعد تخمّر بعض الثمار الناضجة فيالطبيعة، فتأتي النحلة لتلعق بلسانها قسماً من هذه المواد فتصبح "سكرى" تماماً مثل البشر، ويمكن أن يستمر تأثير هذهالمادة لمدة 48ساعة.


إن الأعراضالتي تحدث عند النحل بعد تعاطيه لهذه "المسكرات" تشبه الأعراض التي تحدث للإنسانبعد تعاطيه المسكرات، ويقول العلماءإن هذه النحلاتالسكرى تصبح عدوانية، ومؤذية لأنها تفسد العسل وتفرغ فيه هذه المواد المخدرة ممايؤدي إلى تسممه، ولكن الله تعالى يصف العسل بأنه (شفاء) في قوله تعالى: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌلِلنَّاسِ) [النحل: 69]. فماذا هيَّأ الله لهذا العسل ليبقىسليماً ولا يتعرض لأي مواد سامة؟
طبعاً من رحمة الله تعالى بنا ولأنه جعل فيالعسل شفاء، فمن الطبيعي أن يهيئ الله وسائل للنحل للدفاع عنالعسل وبقائه صالحاً للاستخدام. وهذا ما دفع العلماء لدراسة هذهالظاهرة ومتابعتها خلال 30 عاماً، وكان لابد من مراقبة سلوك النحل.

بعدالمراقبة الطويلة لاحظوا أن في كل خلية نحل هناك نحلات زودها الله بما يشبه "أجهزةالإنذار"، تستطيع تحسس رائحة النحل السكران وتقاتلهوتبعده عن الخلية!! وتأملوا معي الحكمة التي يتمتع بها عالم النحل، حتى النحلة التيتسكر مرفوضة وتطرد بل و"تُجلد" من قبل بقية النحلات المدافعات، أليس النحل أعقل منبعضالبشر؟!
إن النحلاتالتي تتعاطى هذه المسكرات تصبح سيئة السمعة، ولكن إذا ما أفاقت هذه النحلةمنسكرتها سُمح لها بالدخول إلى الخلية مباشرة وذلك بعدأن تتأكد النحلات أن التأثير السام لها قد زالنهائياً.


حتى إن النحلاتتضع من أجل مراقبة هذهالظاهرة وتطهر الخلية من أمثال هؤلاء النحلات تضع مايسمى "bee bouncers"وهي النحلات التي تقف مدافعة وحارسة للخلية، وهيتراقب جيداً النحلة التي تتعاطى المسكرات وتعمل على طردها، وإذا ما عاودت الكرة فإن "الحراس" سيكسرون أرجلها لكي يمنعوها منإعادة تعاطيالمسكرات!!!


لقد زود الله تبارك وتعالى النحل "بتجهيزات" يعرف من خلالها تلك النحلةالتي تعاطت مادة مسكرة (ثمار متخمرة) فتميزها على الفور وتطردها وتبعدها من الخلية لكي لا تُفسد العسل الذي تصنعه، وتضع هذه النحلات قوانين صارمة تعاقببموجبها تلك النحلة التيتسكر (تشرب الخمر)، تبدأ هذهالعقوبات من الطرد والإبعاد وتنتهي بكسر الأرجل، فسبحان الله، حتى النحل يرفضالخمر!!!

أضف تعليقك

تعليقات  0