السكرتير العام للامم المتحدة يدين العنف في مصر




دان السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة هنا اليوم اعمال العنف في مصر التي أسفرت عن مقتل واصابة عدد من المدنيين والعسكريين.

وقال مكتب بان كي مون في بيان ان "السكرتير العام للامم المتحدة يشدد من جديد على اهمية الاحتجاجات السلمية واحترام حرية التجمع مع الالتزام بعدم العنف .. كما يؤكد اهمية عدم استثناء
اي طرف سياسي واحترام حقوق الانسان بصورة كاملة والقوانين حيث يكون ذلك اساسا لانتقال سلمي وديمقراطي في مصر".

واوضح "هذه الاسس نفسها التي التزمت بها السلطات المصرية في خريطة الطريق للمضي قدما".

وكانت مصر شهدت امس اعمال عنف بين انصار الرئيس المعزول محمد مرسي والقوات المصرية كما وقعت اليوم هجمات مسلحة استهدفت عسكريين ومنشآت تابعة للدولة.

وعلى صعيد آخر اكد السكرتير العام للامم المتحد بان كي مون التزامه ببذل جميع الجهود الممكنة لعقد مؤتمر (جنيف 2) الخاص بحل الازمة السورية منتصف الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم السكرتير العام مارتن نيسركي في ايجاز صحافي ان بان كي مون "مازال يؤمن بامكانية عقد مؤتمر (جنيف 2) منتصف نوفمير المقبل وهو ملتزم بحدوث هذا الامر".
واضاف نسيركي ان "الكل يعلم ان اجراء هذا الامر ليس بالامر السهل .. سيكون من الصعب جلوس الاطراف المتنازعة بسوريا على طاولة مؤتمر (جنيف 2)".

وقال ان الهدف واضح وهو السعي الى اقامة هذا المؤتمر في منتصف نوفمبر المقبل واستمرار العمل لجلب وفد موحد للمعارضة السورية يجلس امام الوفد الحكومي".

واقر بوجود انقسامات واختلافات كبيرة بين المعارضة السورية والسلطات السورية "ولهذا من الواضح ان عقد هذا المؤتمر لن يكون بالامر السهل لكن السكرتير العام للامم المتحدة مصمم على العمل بجد لعقد هذا المؤتمر".

أضف تعليقك

تعليقات  0