عباس: حذرنا إسرائيل وأمريكا ونفكر بالتوجه لمجلس الأمن


قال رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، مساء الخميس، إن المفاوضات جارية مع الجانب الإسرائيلي الا أنه لن يتنازل عن حدود 1967 كحدود لدولة فلسطين، ولا سلام دون كون القدس عاصمة لها.

عباس: الاعتداءات على المقدسات تنذر بأفدح العواقب

وألقى عباس الضوء في مقابلة أجراها مع قناة فلسطين على أنه " بصدد التفكير بالذهاب إلى مجلس الأمن لما يحصل الان من انتهاكات اسرائيلية خطير جدا، وأن ما يجري في القدس في منتهى الخطورة، وأن المستوطنين يدخلون يوميا ويقتلون ويعتدون على المواطنين، والجيش الإسرائيلي لا يحرك ساكنا بل يقف يحميهم، وهذا قد ينسف كل شيء في المنطقة، والجهود الدولية المبذولة لتحقيق السلام، وقد حذرنا الجانب الإسرائيلي والأميركي."

مقتل فلسطيني بالضفة واتهام إسرائيل بتصفيته

وأشار عباس إلى أن "رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وتأكيده على أن القدس هي العاصمة الابدية لدولة إسرائيل، وإصراره على اعترافنا بيهودية إسرائيل، يدل على أنه لا يريد استمرار المفاوضات."

مفاوضات فلسطينية إسرائيلية سرية بالقدس

واضاف عباس "المفاوضات الجارية حاليا بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي قائمة على مبدأ حدود الرابع من حزيران عام 1967، مع إمكانية دراسة تبادل نسبة محدودة جدا بالقيمة والمثل للأراضي، وأن الدولة اليهودية ليست شأننا."
أضف تعليقك

تعليقات  0