جامعة الكويت شبه خالية.. في آخر يوم دراسي !






في آخر يوم دراسي قبل إجازة عيد الأضحى المبارك، غاب طلاب وطالبات جامعة الكويت عن محاضراتهم الدراسية، واعتذر كثير من الأساتذة عن حضور المحاضرات، معلنين بذلك بدء عطلة عيد الأضحى المبارك منذ أمس، وقبل حلولها في موعدها الرسمي.

المتجول في أروقة جامعة الكويت، يجد الممرات الجامعية والساحات في الكليات المختلفة خالية من الطلبة، بعدما كانت مكتظة بالطلبة خلال أوقات الدوام الرسمي، نظرا للكثافة الطلابية الكبيرة. وكان الحصول على موقف سيارة قريب من بوابة الجامعة أمس أمرا سهلا بالنسبة لطلبة موقعي كيفان والخالدية، الذين يعانون الأمرين، بسبب قلة مواقف السيارات، وعدم كفايتها لسيارات الطلبة، كما أن الازدحامات المرورية غابت عن المشهد الجامعي مع غياب الطلبة والأساتذة.


موقع الشويخ

وفي الكليات الجامعية بموقع الشويخ، والتي باتت أشبه بالخالية، بسبب غياب الكثير من أعضاء هيئة التدريس عن المحاضرات وإعطاء الطلبة أجازة مقدمة، من دون أي إعلان رسمي من قبل الإدارة الجامعية، وأصبح تقديم العطلة قبل موعدها الرسمي بالأمر الهين على ضوء غياب الرقابة.



كيفان والخالدية

وفي كليات كيفان والخالدية، التي تعاني الكثافة الطلابية في أيام الدراسة، فقد شهدت هدوءا غير مسبوق من قبل الطلاب والطالبات والأساتذة أيضا، معلنين انطلاق إجازة العيد لتكمل يومها العاشر، وإعطاء المجال للسفر بوقت أطول.

والسؤال الذي يطرح نفسه، هل أصبح عدم الالتزام بالدوام الرسمي، والغياب المتكرر، ولاسيما خلال فترة العطلات عادة جامعية اعتاد عليها الطلبة؟ وفي أي مرحلة سيتعلم الفرد الالتزام إن لم تكن في المرحلة الجامعية؟ وأين رقابة الأقسام العلمية على الأساتذة، في ظل مطالباتهم المتكررة بالزيادات المالية والبدلات الإضافية؟

أضف تعليقك

تعليقات  0