شفيق الغبرا عن تأثير التقارب الامريكي الايراني على المجتمع الخليجي: الشيعة مرتاحون و السنة متخوفون


في سياق الجدل المتصاعد حول تبعات اي تقارب امريكي ايراني، يرى الدكتور شفيق الغبرا، أستاذ العلوم السياسة في جامعة الكويت، أنه لابد أولاً من تحديد ما إذا كانت هذه المخاوف على الصعيد الشعبي أم السياسي.

ويقول الغبرا: المجتمع الخليجي «متنوع»، ويؤكد أن هناك فئات «لابد وأنها ستشعر بكثير من الارتياح لأي تقارب إيراني- أميركي، من منطلق أن هكذا تقارب سيجعل إيران أكثر اعتدالاً، وسيسهم في تهدئة الحالة الطائفية في المنطقة ما بين الشيعة والسنة، مما سيريح المنطقة برمتها».

ويضيف «الفئات المنتمية للطائفة الشيعية، على وجه الخصوص، ستشعر بالراحة، نظراً لأنها تُلام على أي سلوك إيراني، رغم أنها غير مسؤولة».

في المقابل، يعتقد د. الغبرا أن المواقف في الشارع الخليجي- السني تتنوع، بين من يشعر بخوف من التقارب الأميركي الإيراني، ومن هو محايد ولا يمانع أي حلول تؤدي الى سياسات إيرانية منفتحة ومعتدلة.. ولو أنني شخصياً أرى أن أكثر فئة مسرورة لمجرد طرح فكرة التقارب هو الشعب الإيراني نفسه الذي يشعر أنه، وعلى مدى 32 عاماً، حُرم من مسائل كثيرة، بسبب العقوبات الغربية، ولمجرد أن بلاده والولايات المتحدة في حالة عداء.
أضف تعليقك

تعليقات  0