السعودية تبدأ إعداد استراتيجية شاملة للحج خلال ال25 عاما المقبلة





أعلن وزير الحج السعودي بندر حجار هنا اليوم أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجه بتشكيل لجنة برئاسة الوزارة وعضوية عدد من الأجهزة ذات العلاقة بأعمال الحج لوضع استراتيجية شاملة تخدم أهداف وزارة الحج على مدى ال25 عاما المقبلة.

وقال حجار في بيان إن "الخطة ستأخذ في الحسبان الزيادة المطردة في أعداد الحجاج والمعتمرين وتنقلاتهم منذ وصولهم إلى السعودية وأثناء إقامتهم وحتى مغادرتهم في إطار مفهوم الإدارة المتكاملة لأعمال الحج والعمرة".

وأضاف أن "الوزارة شكلت فريقا علميا من جهات عدة لوضع المواصفات الفنية للدراسة الخاصة بالخطة وعينت معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج مشرفا على المركز البحثي الذي سيجري الدراسة" مؤكدا الانتهاء من عرضها على بيوت الخبرة المتخصصة ليبدأ تنفيذها بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية مستقبلا.

وفيما يتعلق بمقترح وزارة الحج إنشاء مدينتين متكاملتين لاستقبال وتوديع الحجاج في مكة المكرمة والمدينة المنورة أوضح حجار أنه تقرر إنشاء مدينة متكاملة لاستقبال وتوديع الحجاج والمعتمرين والزوار في المدينة المنورة تبعد عن المسجد النبوي الشريف نحو أربعة كيلومترات وعن مسجد قباء بنحو كيلومتر واحد على أرض مساحتها حوالي 6ر1 مليون متر مربع.

وبين أن المدينة ستضم "مكاتب لجميع الأجهزة الحكومية وأجهزة القطاع الخاص التي تقدم خدماتها لضيوف الرحمن وأسند تنفيذ مشروع إنشائها لوزارة المالية كما تم الانتهاء من عمل الدراسات الأولية لمشروع مشابه في مكة المكرمة" مضيفا أن "إنشاء هذه المدن يهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات وتبسيط الإجراءات والتسهيل والتيسير على ضيوف الرحمن".

وأشار إلى أن مشروع المدينة يشمل مكاتب للمؤسسة الأهلية للأدلاء ومكاتب الخدمة الميدانية وشركات الطيران وشركات ومؤسسات حجاج الداخل وشركات ومؤسسات العمرة ومحطة لوزن الأمتعة ومباني سكنية للحجاج والمعتمرين والزوار ومستشفى ومعرضا ومتحفا للحج والعمرة.


وقال "ستتوافر جميع الخدمات في مكان واحد وبهذا نختصر الوقت والجهد ونخفض الازدحام والتكدس في المنطقة المركزية".
من جهة أخرى أكد وزير الحج السعودي أن برنامج الوزارة للمراقبة والمتابعة نجح في مراقبة جميع مواقع تواجد الحجاج مبينا أن البرنامج يهدف إلى فرض الرقابة على جميع مقدمي الخدمات من مؤسسات الطوافة ومؤسسات حجاج الداخل ومقدمي الخدمات المساندة كالإسكان والنقل والتغذية.

وأشار إلى أنه تم توظيف عدد كبير من الموظفين الموسميين ومضاعفة أعمال اللجان المشاركة في تنفيذ البرنامج على مدار الساعة وتزويدها بجميع التقنيات ووسائل النقل لرصد المخالفات والعمل على إزالتها بشكل فوري وتوظيف التقنيات المتوافرة في تسريع وتيرة المعالجة وتحقيق راحة الحجاج.

أضف تعليقك

تعليقات  0