العاهل السعودي.. الأمة الإسلامية لا تسمح بالمساس بسيادة أوطانها أو التدخل في شؤونها




أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود هنا اليوم أن الأمة الإسلامية لا تقبل المساومة على دينها أو أخلاقها أو قيمها ولا تسمح لكائن من كان أن يمس سيادة أوطانها أو التدخل في شؤونها داخليا أو خارجيا.

وقال العاهل السعودي في كلمة ألقاها نيابة عنه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز خلال حفل الاستقبال السنوي لقادة الدول الإسلامية وكبار الشخصيات وضيوف خادم الحرمين الشريفين ورؤساء بعثات الحج انه "على العالم أجمع ان يعي أننا نحترمه ونقدر مساهمته الإنسانية عبر التاريخ".

وأضاف "ولكن لا خيار أمام من يحاول أن يستبد وفق نظرته الضيقة أو مصالحه فنحن أمة سلامتها من سلامة دينها وأوطانها".

وأوضح "ان الأمة الإسلامية تأمل في أن يكون الاحترام فيما بين الأمم والدول مدخلا واسعا للصداقة بينهم وفق المصالح المشتركة إدراكا منا بأن هذا العالم وحدة متجانسة في عصر تنبذ فيه الكراهية وترفض سطوة التسلط والغرور" لافتا إلى "أن الإسلام كان وما زال يتميز بوسطيته وتسامحه الذي يمهد لفهم الآخر وحوار الاديان ".

وبين أن إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات جاء ليكون مدخلا بين المسلمين وبين أتباع الأديان والثقافات الأخرى "لنقول للعالم إننا نمد أيدينا محترمين جميع الأديان السماوية في مبادرة تنبذ الكراهية والعنف وتبين للعالم أن الإسلام دين الصفاء والنقاء والوسطية".

وأضاف "إذا كان هذا منهجنا مع غير المسلمين كان من الواجب علينا جميعا نبذ الخلافات والتناحر بين المسلمين أنفسهم ولذلك دعونا لإنشاء مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية في المدينة المنورة".

وأعرب العاهل السعودي عن أمله بأن تتمكن الأمة الإسلامية من تحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه دينها وعزة أوطانها وتعزيز وحدة الصف والتعامل مع الغير بإنسانية متسامحة .

وحضر حفل الاستقبال السنوي كل من الرئيس التركي عبدالله غول والرئيس الباكستاني ممنون حسين والرئيس السوداني عمر البشير والموريتاني محمد ولد عبدالعزيز والغيني بيساو مانويل ناماجو ورئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور ونائب رئيس جزر القمر نور الدين برهان وعدد من كبار المسؤولين في الدول الإسلامية.
أضف تعليقك

تعليقات  0