إيطاليا تطبق عقوبات أكثر مرونة لمكافحة العنصرية في كرة القدم


بدأت إيطاليا تطبيق نظام عقوبات أكثر مرونة لمواجهة العنصرية في ملاعب كرة القدم بعدما هدد مشجعون متعصبون بانتهاك القواعد بشكل جماعي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي؛ كي تلعب جميع الأندية على أرضها بدون جماهير.

وبدأ مشجعو الإنترناسيونالي حملة لحث مشجعي الأندية المختلفة على انتهاك القواعد؛ لإجبار السلطات على إقامة جميع المباريات بدون جماهير.

وقال الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في بيان يوم الأربعاء السابق: إنه من الآن فصاعدا سوف تتناسب العقوبات مع حجم الجماهير التي تشارك في الانتهاكات العنصرية بدلا من إغلاق مدرجات بشكل جزئي أو حرمان جماهير من حضور مباريات لفرقها على أرضها.
وأكد البيان أنه في حالة الانتهاكات الأقل حدة فسوف يتم إيقاف تنفيذ العقوبة لمدة عام واحد على أن يتم تنفيذها في حالة تكرار المخالفة نفسها أثناء هذه الفترة.

ووفقا للقواعد الحالية كان يتم حرمان الجماهير من حضور المباراة المقبلة لأنديتها على ملاعبها بشكل تلقائي في حالة العنصرية.
ففي لقاء كأس السوبر الإيطالية عوقب لاتسيو بلعب مباراة واحدة على أرضه بدون جماهير؛ بسبب هتافات عنصرية أثناء اللقاء أمام يوفنتوس في أغسطس الماضي، وهي العقوبة نفسها التي وقعت على جماهير إنترناسيونالي؛ بسبب إهانات وجهت إلى أحد لاعبي يوفنتوس في سبتمبر أيلول الماضي.

وأكد ماوريسيو بيريتا رئيس دوري الدرجة الأولى الإيطالي: إن القواعد الجديدة سوف تجعل العقوبات تتناسب مع عدد المتورطين في الهتاف.

وقال لصحيفة جازيتا ديلو سبورت الإيطالية: "وفقا للقواعد الحالية قد يؤدي (هتاف) يردده 20 شخصا إلى حرمان 50 ألفا من حضور مباراة في الإستاد".
أضف تعليقك

تعليقات  0