مقتل مسؤول أمني بارز بالمخابرات العسكرية السورية

أفاد مراسل بي بي سي في سوريا بمقتل مدير فرع المخابرات العسكرية السورية اللواء جامع جامع خلال اشتباكات مع مجموعات مسلحة معارضة في منطقة الجورة في مدينة دير الزور شرق سوريا .

وقالت مصادر سورية لبي بي سي إن جامع قتل بإطلاق الرصاص خلال خروجه مع مجموعة دعم لقوات سورية كانت تشتبك مع مجموعة معارضة مسلحة.

وكان اللواء جامع من أبرز مساعدي اللواء غازي كنعان خلال فترة الوجود السوري في لبنان. وقد نقل جامع بعد الانسحاب السوري من لبنان إلى منطقة دير الزور شرق سورية كرئيس لفرع الأمن العسكري. ويذكر أن جامع كان قد ورد اسمه في التحقيقات الأولية في حادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وشهدت سوريا خلال اليومين الماضيين تصاعدا في أعمال القتال على أكثر من جبهة حيث قصف الجيش التركي بالمدفعية اهدافا تابعة لمسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة، وذلك ردا على قذيفة هاون سقطت قرب منطقة للجيش التركي عند الحدود بين البلدين، حسبما قالت السلطات التركية. وقتل الأربعاء ما لا يقل عن 21 شخصا بينهم أربعة أطفال في انفجار قوي وقع في محافظة درعا جنوبي سوريا .

ووقع الانفجار لدى مرور سيارة كانت تقلهم في محيط تل الجموع الذي تتمركز عليه كتيبة من القوات النظامية وتحاصره كتائب المعارضة”. واتهم نشطاء سوريون القوات النظامية “بزرع اللغم” الذي أدى إلى انفجار السيارة. كما لقي41 شخصا على الأقل مصرعهم في اشتباكات بين مقاتلين إسلاميين وأخرين أكراد في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

في غضون ذلك أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الخميس أنه يمكن شحن مخزون الأسلحة الكيميائية السورية إلى خارج البلاد لكي يدمر بشكل آمن في مكان آخر. وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أعلنت في وقت سابق الخميس أن فريق المفتشين في سوريا قد تمكن من تفتيش قرابة نصف المواقع المتوجب ازالتها بحلول منتصف 2014.

 ولم يتمكن فريق المفتشين الخميس من دخول أحد مواقع الأسلحة الكيميائية بسبب مخاوف على سلامتهم، حسبما ذكرت المنظمة لبي بي سي. وقالت المنظمة إنها المرة الأولى التي يخفق فيها المفتشون من دخول أحد المواقع المخطط زيارتها، إلا أن المنظمة راضية عن مجمل العمل الذي تم إلى الآن.

أضف تعليقك

تعليقات  0