قيادات تربوية تتصارع حول إلغاء مادة «الإسلامية» أو مادة العلوم من المرحلة «الابتدائية»


كشفت مصادر تربوية مطلعة أن صراعا يدور حاليا بين تيارات مختلفة من القيادات التربوية حول المواد الاساسية الـ4 التي ستكون ضمن المواد الداخلة في حسبة النجاح والرسوب لطلبة المرحلة الابتدائية وتحديدا الصفوف الثلاثة الاولى،

موضحة أن الاجماع كان على مواد اللغة العربية والانكليزية والرياضيات، في حين يبقى الجدل على مادتي التربية الاسلامية والعلوم.

فبعض القيادات التربوية لا ترى ضرورة أن تكون التربية الاسلامية من ضمن المواد الاساسية لطلبة هذه الصفوف، لتكون مادة العلوم هي المادة الرابعة من ضمن المواد الاساسية، في حين ترى قيادات تربوية أخرى أن التربية الاسلامية يجب أن تكون من المواد الاساسية، ولا تمانع من أن تكون العلوم من المواد التي لا تدخل في معدل النجاح والرسوب.

وتوقعت أن يقوم وزير التربية وزير التعليم العالي د. نايف الحجرف كونه في أعلى قمة الهرم التربوي بحسم هذا الجدل وإقرار احدى هاتين المادتين من ضمن المواد الدراسية الاساسية في المرحلة الابتدائية..
أضف تعليقك

تعليقات  1


مجرد راي
مادة التربيه الاسلاميه ملزوم تعزز اكثر في المرحله الابتدائيه ..في حفظ القران وتفسيره والسيره والاحاديث النبويه الشريفه مع اللغه العربيه . لان غرس العقيدة الاسلاميه لاي مسلم منذ الصغر . والغائها خطر كبير على عقيدتنا الاسلاميه . غير التربيه الاسلاميه تعلم التلاميذ الاخلاق الطيبه وتهذيبهم ...