«دراسة»: غسل الكلى أفضل في الليل




افادت دراسة جديدة نشرها «المؤتمر الكندي لامراض القلب» ان غسل الكلى في البيت خلال النوم لا يحسن فقط عمل الكلية وصحة المريض بل يمكنه ايضا التقليل من خطر الاصابة بامراض القلب.

وقال المشرف على الدراسة الدكتور كريستوفر اوفرغارد من مستشفى تورنتو العام ان «المرضى المصابين بمرض متقدم في الكلى يتعرضون عادة لمضاعفات في عمل الشرايين، لكن غسل الكلى لفترة اطول اثناء نومهم قد يحسن صحة الشرايين ويقيهم امراض القلب».

واستنتجت الدراسة ان عددا من مرضى الكلى الذين اخضعوا لعمليات غسل ليلية فقط، شهدوا تحسنا في عمل شرايين القلب، وان طول مدة الغسل الليلي وتكراره يساعد في ازالة السمية من الدم بفاعلية اكبر.

وعادة ما يؤدي القصور في عمل الكلى الى تقليص قدرة الشرايين على التمدد، ما يعرض المرضى بالتالي الى احتمالات عالية لتكدس الشحم على جدران الشرايين الداخلية، وهو ما قد يتسبب بدوره في زيادة مخاطر الازمات القلبية او السكتات الدماغية وحتى الموت.


ويجري مرضى الكلى عموما عمليات غسل في العيادات والمستشفيات ثلاث مرات في الاسبوع لمدة اربع ساعات في كل مرة، اي 12 ساعة اسبوعيا. لكن عمليات الغسل الليلية في المنزل اثناء نوم المريض والتي قد تستمر 12 ساعة في كل مرة اي 36 ساعة اسبوعيا، ويمكن زيادتها الى الضعف، باستطاعتها تحسين حياة المريض وتخفيف المخاطر عنه واراحته من الذهاب المتكرر الى المستشفى.
أضف تعليقك

تعليقات  0