«المحتشمة» «المثيرة» أشعلت مواقع التواصل الإماراتية




أثارت مغنية البوب ريانا جدلا متزايدا بسبب صور التقطت لها خلال جلسة تصوير في باحة أكبر مسجد في الإمارات، والتقطت الصور للمطربة يوم السبت أثناء جولة في جامع الشيخ زايد الكبير بإمارة أبو ظبي، وذلك على هامش زيارتها للبلاد لإحياء حفل غنائي.

وفي وقت لاحق، نشرت ريانا هذه الصور بحسابها على موقع انستغرام لتبادل الصور على الانترنت.

وتظهر ريانا في الصور مرتدية ملابس سوداء فضفاضة تغطي جسدها وشعرها. وتراوحت الأوضاع التي ظهرت بها المغنية في الصور بين الوقوف والاستلقاء على الرخام الأبيض في ساحة الجامع.

وتسبب التقاط الصور في استياء إدارة الجامع التي أصدرت بيانا توضح فيه أن جلسة التصوير تمت "دون أي تنسيق مسبق" مع المسؤولين.

وأضاف البيان أن القائمين على خدمات الزوار طلبوا من الفنانة مغادرة الجامع "بسبب التقاطها بعض الصور التي لا تتوافق مع الشروط والضوابط التي تضعها إدارة المركز لتنظيم الزيارات مراعاة لمكانة الجامع وحرمته."

وأكد مسؤولو المركز أن المسجد يستقبل زورا من شتى الجنسيات لكنه يحتفظ بحق توجيه المخالفين لقواعد الزيارة "بطريقة مناسبة" في حالة حدوث "أي تصرف لا يراعي آداب دخول الجامع ولا ضوابط زيارته، مثل التقاط الصور بطريقة غير لائقة أو الجلوس بوضعيات لا تتناسب مع قدسية المكان."

وتلقت الصور ترحيبا من جمهور المطربة بينما أثارت موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد عبر المنتقدون للصور عن آرائهم على موقع تويتر مستخدمين الهاشتاغ: "اضغط هنا ريهانا تدنس مسجد الشيخ زايد".

من هؤلاء المطربة الامارتية أحلام، إحدى حكام برنامج المسابقات الغنائي اراب ايدل، حيث أعادت نشر الصور بنفس الهاشتاغ في حسابها على موقع انستغرام.

بالمقابل، ترد مستخدمة لتويتر تدعى مريم على الهاشتاغ الذي ينتقد رايانا، قائلة "هل تعلمون أنها لم تكن مرتديدة البكيني، حقا لا أكاد أن أصدقكم.."

ولم يرد أي تصريح حتى الآن من قبل ريانا ردا على الانتقادات.
أضف تعليقك

تعليقات  1


عدنان
لاحوله ولاقوة الابالله العلى العظيم حتى دورالعباده اصبحت للاعلام والدعايه رش باقي بعد..الله يحفظنابحفظه ولايؤاخذنابمافعل السفهاءفينا