موظفو الإعلام في اعتصام امام الوزارة: المباركي خذلنا بعد ان اتخمنا بالوعود الزائفة.. اين هو بدل الشيفت؟؟




نظم موظفوا وزارة الاعلام وقفة احتجاجية ضد خذلان وكيل الوزارة المباركي و تنكره و تملصه من التجاوب مع مطالبات الموظفين ف كل القطاعات..

و سجل المعتصمون اليوم ان مستحقات الموظفين و حقوقهم باتت على المحك في ظل تعنت المباركي وتسويف مطالب الموظفين المشروعة..

وكانت نقابة العاملين بوزارة الاعلام اعلنت انها ستبقى على عهدها ضمن مساعيها الدائمة لنيل الحقوق الوظيفية في اطار القانون ولوائح ديوان الخدمة المدنية لكافة العاملين في قطاعات وزارة الاعلام ومنها ما تم اقراره من بدلات مختلفة كبدل النوبة ( الشفت ) والطعام وغيرها .

وأشارت نقابة الاعلام انها سئمت من مماطلة وكيل وزارة الاعلام السيد صلاح المباركي ومبرراته المخجلة بحجة تفسير قوانين اقرار البدلات الواضحة في تفاصيلها الدقيقة لكافة الفئات المستحقة

لها وفق ساعات العمل وجداول المناوبات وأتباع سياسة الباب المغلق وتضييق افق التعاون مع النقابة عكس ما تعودناه مع معالي وزير الاعلام ووزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود

عندما كان وكيل الوزارة انذاك حيث كان يؤكد ويحرص على التعاون بين النقابة والوزارة حتى يؤدي الى ارتفاع مستوى الصرح الاعلامي الكويتي مما يعود بالفائدة على اعلامنا الرسمي ولا ننسى

المزايا المالية وقضايا العمال وأهمها زيادة سقف المكافآت وقيمتها ومواقف اخرى قادها برحابة الصدر وحكمة واقتدار ونطالب الوكيل ان يكون خير معين لهذا الوزير المجتهد الاصلاحي والذي نتمنى عودته بموفور الصحة والعافية انشاء الله .

ولاحظنا الفتور والإحباط والاستياء قبل المسئولين والموظفين العاملين الذي افتقدوا الاطار المركزي الحالي من الدراية في الشأن الاعلامي ومهارات التعامل الاداري والإنساني عبر كل صغير وكبير

ومن ذلك عدم صرف المستحقات المالية للعاملين في تغطية انتخابات مجلس الامة الماضية 2013 وتقليص البرامج الاذاعية والتلفزيونية دون دراية مسبقة او خطة عمل لاحقة .

لذا فإن نقابة العاملين في وزارة الاعلام تطالب معالي وزير الاعلام ووزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود بحل تلك المشاكل العالقة وإقرار حقوق العاملين المالية وبدلاتهم الوظيفية

للحفاظ على ما تبقى من طاقات اعلامية رائدة وكوادر شبابية قيدت فيها امال العطاء والإبداع بسلاسل المركزية الخاطئة وأصفادها الهشة وهى تلك التي يمارسها وكيل وزارة الاعلام قبل اللجوء الى القانون وإقرارها من على منصة القضاء .
أضف تعليقك

تعليقات  0