فضل شاكر يتهم الفنانين بإدمان المخدرات ويناشد الوليد بن طلال إزاله البوماته من الأسواق

 

الفنان اللبناني 'المعتزل' فضل شاكر و الشيخ أحمد الأسير ثنائي شغل الساحة اللبنانية لأكثر من عام  , وربما يرى البعض أن نهاية الفنان اللبناني المعتزل فضل شاكر مأساوية , بعد أن ترك فنه وانخرط في الفكر المتشدد مُتأثراً بفكر الشيخ أحمد الأسير المتشدد بل وحمل السلاح وتورط في العنف.

وبعد أن كانت قضيته في بداية الأمر موقفا دينيا من مهنة الفن والغناء , تحول إلى شخص مختلف تماما , يحمل السلاح ويغني للجهاد ويُعلن الحرب ويتحدى بالقتل والقصاص .

وانقطع فضل عن مواقع التواصل الاجتماعي رغم انتشار بعض المنشورات باسمه والتي كان أشهرها ' وصية فضل شاكر ' والتي حملت بين طياتها أنه يطالب بعدم سماع أغانيه حتى لا يحصد المزيد من الذنوب .

وربما كان انقطاع فضل بسبب الظروف ' الغامضة ' التي يعيشها خاصة بعد أن تعرض منزله في صيدا للحرق , لكنه عاد لنشاطه ' الفيسبوكي ' من جديد , فنشر العديد من الصور التي تجمعه بالشيخ الأسير وصوراً تجمعه بالشيوخ في المسجد .

وناشد عبر صفحته الأمير الوليد بن طلال : ' نداء ورجاء إلى صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال. أناشدك بالله العلي العظيم أن تزيل ألبوماتي من الأسواق، وأنا مستعد لدفع ما تطلبه '

ونفى شائعات وفاته : ' لا صحه ابداً لكل مايقال في الأعلام بإستشهاد الشيخ احمد الأسير ولا حتى استشهادي نحن ولله الحمد في أتم الصحة والعافيه '

وغلب على صفحته الطابع الديني , ' أعظم متعه وجدتها بعد توبتي هي الراحه النفسيه ..أنا اتحدا اي مطرب ان يكون مرتاح نفسياً .. بعض المطربين للاسف يدمن المخدرات بسبب دمار نفسيته ' , اتذكر عندما كنت أغني يأتي في نفسي اذا أخذ الله روحي كيف سأبعث و أحاسب لكل من يسمع الأغاني الأن كيف ستبعث وتقابل ربك فكر وستترك الأغاني '

والله لو يُملكوني الدنيا وما فيها ما رجعت إلي الغناء .. أنا الأن أعيش في حب وسعادة مع الله أعطوني صلاتي وقراني ، خذوا أموالك ورفاهيتكم  , عندما اسمع من يخالفنا بالدين او يكرهني انه سوف يسمع البوماتي لكي ادخل النار يا مسكين والله لن تضر الإ نفسك ولن يخيب الإ رجاك الله يهديكم ! '

يُذكر أن فضل شاكر في منتصف الاربعينيات من العمر, ولد في مخيم عين الحلوة من أب لبناني وأم فلسطينية.


أضف تعليقك

تعليقات  0